الأمير يفتتح أكبر صرح طبي في البلاد

0 9

* الجراح: توجيهات سامية بتفعيل دور الديوان في الخطة التنموية وتنفيذ المشاريع الضخمة والمميزة
* مدينة الجهراء الطبية تكلفت 364 مليون دينار ونُفذت خلال فترة قياسية تبلغ 3 سنوات
* وزير الصحة: المستشفى يضم131عيادة خارجية والتوسعات المقبلة ستوفر 16 ألف سرير

تأكيدا على الدور الحيوي الذي يقوم به الديوان الاميري في الخطة التنموية للدولة، افتتح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أمس مدينة الجهراء الطبية خلال الحفل الذي أقيم برعايته وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الامة مرزوق الغانم وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة.
وقال وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح: ان المشروع يأتي بناء على التوجيهات السامية للديوان الأميري بتفعيل دوره في الخطة التنموية للدولة عبر تنفيذ المشاريع الضخمة والمميزة في القطاعات الثقافية والاجتماعية والقضائية والترفيهية.
وأضاف الجراح في الكلمة التي ألقاها خلال الاحتفال: إن المدينة تعتبر من أهم المشاريع الحيوية التي تولى الديوان الأميري تنفيذها وفقا للمعايير العالمية باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا الطبية على الأرض التي تكرم سمو الأمير بالتبرع بها بالكامل للشعب.
وأوضح أن مساحة المدينة 235 ألف متر مربع، وتضم 6 مبان بينها أربعة أبراج لغرف المرضى، وواحدا من أكبر المختبرات المركزية وأكبر مركز لأمراض النساء وأكبر قسم حوادث وطوارئ في البلاد ومرافق تعليمية وقاعات للمحاضرات والمؤتمرات وأحدث المعدات الطبية التي تم استيرادها من أميركا وكندا وأوروبا و5000 موقف سيارة ومهبط هليكوبتر وملاجئ للطوارئ والخدمات المساندة.
وأكد أن هذه الامكانات تجعل مدينة الجهراء الطبية تتميز بمختلف التخصصات والأنظمة الطبية الحديثة التي تم استقطابها عن طريق أكبر الشركات العالمية في المجال الطبي، وبذلك تضاف كمعلم من معالم الكويت في مجالات الطب والرعاية الصحية.
وتوجه الجراح بالشكر إلى فريق عمل إدارة المشروع بالديوان الأميري وعلى رأسهم رئيس الشؤون المالية والإدارية بالديوان الأميري عبدالعزيز اسحق لدورهم في إنجاح تنفيذ هذا الصرح الطبي المتكامل المتضمن 1234 سريرا بكلفة إجمالية قدرها 364 مليون دينار شاملا الأثاث والمعدات خلال فترة قياسية بلغت 3 سنوات.
بدوره، وصف وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح الحدث بأنه “يوم تاريخي يسجل بأحرف من نور في تاريخ الخدمات الصحية الحديثة”.
ولفت الى ان المشروع الجديد يعتبر إضافة متميزة لمسيرة الرعاية الصحية بالبلاد ويحقق نقلة نوعية بالخدمات الصحية وصولا إلى بلوغ أهداف التنمية الشاملة التي تقع الصحة بمنزلة القلب منها وتمثل الركيزة الأساسية لها، مشيرا الى ان المستشفى الجديد يضم131عيادة خارجية تغطي جميع التخصصات مع أحدث المواصفات العالمية.
واعلن الوزير الصباح أن الفترة المقبلة ستشهد ـ بعد افتتاح المستشفيات الجديدة ـ زيادة بالسعة السريرية بما يقارب 7000 سرير ليصل الاجمالي إلى حوالي 16 ألف سرير بالتخصصات المختلفة.

صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد محيياً الحضور خلال جولته على منشآت الصرح الطبي
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.