“الأنتربول” يطوي آخر صفحة من الحكم بإعدام الهاشمي

طوت الشرطة الدولية “الأنتربول” آخر صفحة من حكم القضاء العراقي على نائب الرئيس السابق طارق الهاشمي بتأكيد رفع اسمه نهائيًا من قائمتها الحمراء للمطلوبين بالاعتقال، مؤكدة عدم اقتناعها بالمبررات التي قدمتها السلطات العراقية لصدور الحكم.
وذكرت جريدة “إيلاف” الإلكترونية، أن لجنة الرقابة على محفوظات المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الانتربول” أبلغت محامي الهاشمي هذا الأسبوع، أنها أخذت في الاعتبار العناصر التي استند اليها لإلغاء المعلومات التي زوّد بها المركز الوطني للانتربول في العراق للمركز الرئيس في ليون الفرنسية، وخصوصا ما يتعلق بخرقه المادتين الثانية والثالثة من دستور الشرطة الدولية.
واضافت اللجنة في رسالة، أن المركز العراقي فشل في الاستجابة لطلبات توضيح بعض المسائل التي قدمت إليه بشأن قضية الهاشمي، موضحة أن “استنادًا الى كل تلك العناصر فإنه تم التأكد من أن المعلومات التي قدمت بشأن الهاشمي أظهرت شكوكًا قوية في المعلومات التي قدمت حوله، ونتيجة لكل ذلك، فإن اللجنة قررت رفع اسم الهاشمي والمعلومات تلك نهائيًا من ملفاتها”.