الأنصاري: الكويت عرفت بحضورها الأدبي ودورها التنويري بين عواصم الثقافة العربية أعلن انطلاق فعاليات مهرجان "صيفي ثقافي 13"

0 13

زيادة الميزانية المخصصة للمجلس الوطني للفنون والآداب لدعم أنشطته

أعلن الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب دكتور عيسى الأنصاري عن انطلاق فعاليات مهرجان “صيفي ثقافي 13” مساء يوم الاحد 22 الجاري، مشيرا إلى أنه يستمر حتى 9 أغسطس المقبل برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد الجبري. وقال الانصاري في تصريح أمس: إن “الكويت بلد مستنير عرفت بحضورها الأدبي والتنويري بين عواصم لها حضور ثقافي مثل بغداد والشام والقاهرة، مبينا أن المهرجان يعود على المتلقي بثراء معرفي كبير”، داعيا في الوقت نفسه إلى زيادة الميزانية المخصصة للمجلس الوطني للفنون والآداب “فهو يمثل رئة الكويت الثقافية وقلة الميزانية المخصصة للمشاركات والفعاليات الخارجية والداخلية اثرت على كثير من انشطته”.
وأضاف: “نحــن اليــوم فــي بدء فعاليـــات نشاط صيـفــي لكنه ممتــد طــوال العام لان هــذا القطــاع تتــداخــل فيـه قطاعـات كثيرة وهذا يعد فرصـة لكـل القطاعات العاملة في المجلس الوطني، مؤكــدا أن “الكويت معروفــة بأنها مجتمـع شبابي لذا لابد من الارتقاء لما يفضله الشباب عبر التنوع في فعاليات المهرجــان التي تـقـــام على مسارح عبدالحسـيــن عبدالرضا بالسالمية والدسمــة ورابطـة الأدبــاء ومركــز ديسكـفــري وعبدالعزيز حسين وبالإضافـة إلى عــدد من المكتبات، وأشار إلى أن البداية ستكون بفاعلية شبابيــة غنائية من خلال كلمات جميلة وموسيقى يستمتع بها الحضور من خلال الفنان نبيل شعيل في حفل الافتتاح، إضافة إلى فرق شعبية كويتية ومسرحيات شبابية وضيوف وشعراء من دول “التعاون” إضافة إلى دورات للشباب مثل دورات النمو النفسي والعقلي والتعامل مع ضغوطات الحياة وبناء مشروعات ناجحة وأفكار يتمازج فيها المسرح والفن والفكر فهو خليط جميل من صيفي ثقافي.
وأعرب الأنصاري عن فخره بالنهضة الثقافية في الكويت قائلا: “افتخر أنى ابن هذا البلد الجميل الذي أخد زمام المبادرة في الخليج فكان أول بلد خليجي تنويري”، لافتا إلى أن الحركة المسرحية الخليجية انطلقت من الكويت.
وأوضح أن الكويت عرفت بمجلات “العربي” و”عالم المعرفة ” والمسلسلات الجميلة التي انطلقت في الجيل الجميل الذي اسسه زكي طلـيـمـــات واستمر فيه جيل مبدع من الكويتيين امثال عبدالعزيز المسـعــود ومن بعده غانم الصالح والنفيسي والفنان عبدالحسـيـن عبدالرضا والجيل النسائي حياة الفهد وسعاد عبدالله ومريم الصالح وحضور جميل للحركة الثقافية المسرحية واعتقد أن وهج السبعينات لا نزال نقتات منه ونعيش عليه.
ولفت إلى أن هناك نفسا ثقافيا شبابيا جميلا يكتشف من خلال المسرح المقدم في مهرجان الطفل ومهرجان الشباب سواء على مستوى الثقافة أو التأليف المسرحي أو الرواية أو أصحاب المكتبات الخاصة الذين يشاركون في تنوير المجتمع الكويتي، متمنيا تقديم محاضرات عامة للتعريف بالمكتبة الوطنية، وإشراكها في معرض الكتاب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.