“الأهلي” يحقق 19.1 مليون دينار أرباحاً في النصف الأول بنمو 18 % ارتفاع إجمالي موجودات البنك 4 % إلى 4.5 مليار دينار وحقوق المساهمين 2 % إلى 569 مليون دينار

0

تراجع معدل القروض غير المنتظمة إلى 1.80 % مقابل تغطية بنسبة 370 في المئة

بهبهاني : استمرار التركيز على التوسع الإقليمي في مجال التمويل والعمليات المصرفية الاسثتمارية

العقاد : نمو الأرباح دليل على توازن محفظة القروض…ونعمل على تطوير ودعم خدماتنا الإلكترونية

كشف البنك الأهلي الكويتي أمس ، عن تحقيق نمو في أرباحه الصافية بنسبة 18% خلال النصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2018، حيث بلغت الأرباح الصافية 19.1 مليون دينار. أما الإيرادات التشغيلية فقد وصلت إلى 83.8 مليون دينار، بزيادة بلغت نسبتها 11% بالمقارنة مع 75.5 مليون دينارعن الفترة ذاتها من العام الماضي.
كما بلغ إجمالي موجودات البنك 4.5 مليار دينار بنسبة نمو 4% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. أما إجمالي حقوق المساهمين فقد بلغ 569 مليون دينار، محققا نموا سنويا بنسبة 2%. كما نمت ودائع العملاء لتصل إلى 3.1 مليار دينارمحققة نموا بنسبة 5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وقد حافظ البنك على مستوى الجودة النوعية للموجودات مع معدل منخفض للقروض غير المنتظمة بلغ 1.80% ونسبة تغطية عالية للقروض غير المنتظمة وصلت الى 370%. كما ظلّ معدل كفاية رأس المال قويا عند نسبة 16.30%، وهو يتجاوز متطلبات الجهات الرقابية، وبلغت ربحية السهم 12 فلسا بالمقارنة مع 10 فلوس في عام 2017.
وفي تعقيبه على تلك النتائج المالية المتميزة ، قال رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي طلال بهبهاني : “لقد عزز الأهلي من نموه واستمر في تركيزه على التوسع الإقليمي في مجال تمويل الشركات والعمليات المصرفية الاسثتمارية، والتي أدت بدورها إلى تحقيق نتائج ممتازة خلال العام. ونحن ملتزمون بتنفيذ أولوياتنا الإستراتيجية ولدينا الاستعداد الجيد والوسائل الكافية لتحقيق قيمة مستدامة للمساهمين على المدى البعيد.”
من جهته ، قال الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي الكويتي، ميشال العقاد ، : “إن استمرار البنك الأهلي الكويتي في النمو يعتبر دليلا على توازن محفظة القروض ووضعها الجيد لدينا، والتي تم تعزيزها بأحدث الوسائل التكنولوجية عبر كافة عملياتنا. وفي مواجهة التنافس الحاد المتنامي بشكل سريع، فإننا نركز على أن يكون العميل محور اهتمامنا، مع تطوير ودعم خدماتنا الإلكترونية، والمحافظة على تكامل أنظمتنا المصرفية.”
وأضاف : “وفي ضوء ستراتيجية النمو التي يتبعها البنك الأهلي الكويتي، فقد نجحنا في التوسع من خلال تواجدنا في سوق الإمارات العربية المتحدة بافتتاح فرع جديد في مركز دبي المالي العالمي. وقد تم إجراء أول معاملة بهذا الفرع الجديد في أول شهر من تشغيله، عندما وقع البنك الأهلي الكويتي اتفاقية تسهيلات تاريخية مع “دبي لصناعة الطيران” لتقديم تمويل مشترك بمبلغ 500 مليون دولار من الممكن زيادته إلى 800 مليون دولار . وهذه التسهيلات المالية المتجددة لمدة أربع سنوات تتضمن شرائح تمويل من بنوك تقليدية وإسلامية. وقد تم الترتيب لهذه الصفقة من خلال هيكلة مشتركة، حيث يقوم البنك الأهلي الكويتي بدور المنسق والبنك الرئيسي المكلف بالترتيب لهذه الصفقة، بمشاركة كل من بنك أبوظبي الأول ونور بنك باعتبارهما من البنوك القائدة المسئولة عن الترتيب لهذه الصفقة.”
وكان البنك الأهلي الكويتي قد طرح مؤخرا خدمة “عالمي” الجديدة التي ينفرد بتقديمها لأول مرة في الكويت . ومن خلال هذه الخدمة يستطيع عملاء البنك الدخول إلى جميع حساباتهم المصرفية والتنقل بينها في الكويت والامارات ومصر بطريقة سهلة وذكية بعملية دخول واحدة.
وما يزال البنك الأهلي الكويتي محل تقدير على المستوى الدولي والمحلي، حيث حصد البنك العديد من الجوائز خلال فترة الربع الثاني لعام 2018.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة عشر + ثمانية =