“الأوروبي” والأمم المتحدة ينضمان للمفاوضات مع حزب صالح بالقاهرة

صنعاء – “السياسة”:

كشف مصدر مطلع لـ”السياسة” أن ممثلين من الاتحاد الأوروبي انضموا أخيراً إلى المفاوضات التي يجريها وفد من حزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في القاهرة منذ أيام مع ديبلوماسيين أميركيين وبريطانيين وآخرين من عُمان والجزائر, للبحث في حل سياسي للأزمة اليمنية.
وقال المصدر “إن الوفد الذي يضم أمين عام الحزب عارف الزوكا والأمينين العامين المساعدين للحزب أبو بكر القربي وياسر العواضي التقى قبل ثلاثة أيام في القاهرة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد”.
وأشار إلى إحراز تقدم على صعيد مسار المفاوضات التي قد تنتهي بانسحاب القوات الموالية لصالح واللجان الشعبية التابعة للحوثي من مناطق الجنوب كافة وترك فرصة للحوار بين القوى السياسية, إلا أنه لم يستبعد تعرض هذه المفاوضات لانتكاسة تفشلها.
وأضاف “إن ولد الشيخ طرح على وفد صالح أن المطلوب من الحوثيين إبداء حسن النية تجاه قرار مجلس الأمن رقم 2216 وأن يتعاطوا مع القرار بإيجابية”, لافتاً إلى أن هناك مقترحات لملء الفراغ الأمني في البلاد.
وأوضح أن “ولد الشيخ طرح على الجامعة العربية أن تساعد الأمم المتحدة في ملء هذا الفراغ بمراقبين, فيما تم تقديم اقتراح آخر يتمثل في ملء طلاب الكليات العسكرية وهي الشرطة والطيران والدفاع الجوي والحربية والمعاهد العسكرية باعتبارهم من جميع المحافظات اليمنية هذا الفراغ في عدن وتعز موقتاً وعودة القوى السياسية إلى الحوار”.
وبشأن موقف حزب صالح من المجلس الرئاسي الذي تسعى جماعة الحوثي إلى تشكيله, قال المصدر “هناك معلومات تفيد بوجود تحفظات من “المؤتمر الشعبي” إزاء تشكيل هذا المجلس, إذ يطالب بأن يكون لتشكيل المجلس الرئاسي مرجعية شرعية ودستورية, أي لا بد أن يحظى قرار تشكيله بموافقة من مجلس النواب (الذي حله الحوثيون في فبراير الماضي) حتى لا تكون القضية مغامرة غير محسوبة”.