“الأوقاف” تدعو الأئمة والمؤذنين الكويتيين إلى التفرغ مع الاحتفاظ برواتبهم كاملة

كتب – عبدالناصر الاسلمي:
تماشيا مع سياسة الإحلال، واستباقا لحدوث نقص مفاجئ، طلب الوكيل المساعد لشؤون المساجد في وزارة الاوقاف داود العسعوسي حصر الأئمة والمؤذنين الكويتيين المعينين على بند المكافآت وأخذ رأيهم بالتفرغ لوظيفة الإمامة أو الأذان مع احتفاظهم برواتبهم التي يتقاضونها في وظائفهم الحالية في وزارت الدولة إضافة إلى راتبهم كأئمة ومؤذنين.
وذكر العسعوسي، أن طلبه المرسل في كتاب إلى إدارة الاسناد في وزارة الاوقاف، يأتي تماشيا مع سياسة الإحلال وتفاديا لوجود نقص مفاجىء في أعداد الأئمة والمؤذنين.
وتسعى وزارة الاوقاف منذ سنوات الى تعيين أئمة ومؤذنين كويتيين للمساجد خصوصا ان عدد المواطنين المعينين بهذه الوظيفة لا يتجاوز 100 امام ومؤذن، وسعت الى ايجاد آلية لتشجيع خريجي كلية الشريعة للعمل أئمة.
ومنحت الوزارة امتيازات عدة للأئمة والمؤذنين الكويتيين، أبرزها أن تكون لهم الأولوية في تخصيص المساكن الوقفية بعد استيفائهم الشروط اللازمة في لوائح تخصيص المساكن الوقفية، اضافة الى تمكينهم من تقديم طلبات الإجازات إلكترونيا ومنحهم الاولوية في حضور المؤتمرات الداخلية والخارجية والمشاركة في رحلات العمرة وتخصيص الاعتمادات المالية للمهمات الرسمية للذين لهم نشاط ملحوظ في العمل الدعوي.