الجبري: هدفنا منع غير المأذونين من الخطابة فيها

“الأوقاف” تسحب فتيل “ازالة مساجد الكيربي” وتخصص مليون دينار لتشييد بدائل عنها الجبري: هدفنا منع غير المأذونين من الخطابة فيها

بعد نحو شهر من تلويح النائب محمد هايف باستجواب سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك حال تنفيذ انذار ازالة احد مساجد الكيربي المخالفة في الصليبية، حسمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أمرها وقررت تخصيص مليون دينار لتشييد مساجد موقتة في عدد من المناطق بدلا من مصليات الصفيح (الكيربي).
أعلن ذلك وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية محمد الجبري، في تصريح عقب ترؤسه اجتماع مجلس شؤون الأوقاف في الامانة العامة للاوقاف.
أضاف الجبري: إن “القرار يتضمن إزالة مصليات الكيربي في إطار حملة إزالة التعديات والمظاهر غير المرخصة المقامة على أملاك الدولة لتكون المساجد الموقتة بديلا لها”، مبينا أنها “ستكون ذات طابع حضاري ونموذجي مبنية من الخرسانة الجاهزة التي تتسم بسرعة الإنجاز والتجهيز وقلة التكلفة المالية وإمكانية فكها وتركيبها في أماكن أخرى”.
وفيما أشار الجبري إلى توافق المساجد الموقتة مع اشتراطات البلدية واحتياجات المناطق، أوضح أن تحديد أماكن إقامتها سيكون بالتنسيق بين الأوقاف والبلدية، وستخضع لرقابة وإشراف الوزارة من حيث أعمال الصيانة وتوفير العاملين فيها.
وأوضح ان ذلك “يهدف لمنع غير المنتمين إلى تلك المساجد من الخطابة فيها وإقامة الدروس الدينية من دون أخذ الموافقة المسبقة من وزارة الاوقاف اضافة الى وقف سوء الاستخدام لتلك المرافق الدينية بعيدا عن رقابة الوزارة”.
من جهة اخرى، شرعت وزارة الاوقاف في اتخاذ اجراءات تركيب اجهزة البصمة بالمساجد بعد رفض ديوان الخدمة المدنية استثناء الائمة والخطباء والمؤذنين من الالتزام بها لاثبات حضورهم وانصرافهم.
واوضحت مراسلات بين وكلاء الوزارة وجود تنسيق بين الادارات والقطاعات المعنية لتحديد دوام عمل المؤذنين والأئمة قبل وبعد كل صلاة ومراعاة تغيير اوقاتها على مدار العام، على ان تتولى ادارة الشؤون المالية مخاطبة وزارة المالية لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة.