الأولمبي في اختبار تحديد المصير أمام سورية الأزرق يرفع شعار لا بديل عن الفوز بالتصفيات الآسيوية

0 209

كتب-هاني سلامة:

يدخل منتخبنا الاولمبي لكرة القدم لقاء مفترق طرق امام سورية، اليوم، على ستاد جابر الدولي، في ثان جولات المجموعة الخامسة بالتصفيات الاسيوية المؤهلة لنهائيات تايلاند تحت 23 عاما، المحطة الاخيرة المؤهلة لاولمبياد طوكيو 2020.
ولا يملك منتخبنا أي بديل سوى تحقيق الفوز، لاحياء آماله في المنافسة على بطاقة التأهل للنهائيات او الدخول في صراع “أفضل ثاني”، وانتظار معرفة نتائج بقية المجموعات العشر الاخرى، وذلك لتعويض خسارته امام الاردن بهدف لهدفين، اول من امس، في انطلاقة منافسات المجموعة، التي يتصدرها المنتخب السوري بفوزه على قيرغستان بهدفين دون رد، وسيكون الاخير بمثابة الاختبار السهل للنشاما لتحقيق انتصاره الثاني عندما يتواجهان اليوم ايضا.
وترك الاداء الباهت الذي قدمه الازرق الاولمبي في ظهوره الاول العديد من علامات الاستفهام، حول قدرة اللاعبين على الذهاب بعيدا في صراع المنافسة، خاصة ان التجربة الاردنية كشفت عيوب منتخبنا مبكرا، التي تنحصر في نقص اللياقة البدنية لدى أغلب اللاعبين، الى جانب فقدان الكرة بكل سهولة، فضلا عن سوء تمركز لاعبي الوسط والخط الخلفي، ما ساعد لاعبي الاردن على التحكيم في ايقاع اللعب بكل اريحية، وتهديد مرمى الحارس سعود الحوشان، كما لم يكن الهجوم بالشراسة المطلوبة رغم اللعب بمهاجمين صريحين، سلمان صعب وشبيب الخالدي، فضلا عن الدفع بثلاثة لاعبين اصحاب نزعات هجومية، وهم فواز عايض، عيد الرشيدي، ومبارك الفنيني.
وسيكون ضيق الوقت الهاجس الاكبر للجهاز الفني بقيادة الكرواتي دينكو ومساعده بداح الهاجري لاعادة ترتيب اوراق المنتخب، لمعالجة الاخطاء التي ارتكبها اللاعبون امام الاردن، وسيكون التدخل الفني ملموسا أكثر من خلال التغييرات التي ستطرأ على التشكيل الاساسي، التي ستشهد مشاركة عبدالعزيز مروي في الهجوم، بعد ظهوره بمستوى لافت عقب مشاركته كبديل في اللقاء الاول، الى جانب الدفع بلاعب ارتكاز ثالث في الوسط، على ان يمنح مبارك الفنيني أدوارا هجومية، كما سيضطر الجهاز الفني الى اجراء تغييرات في الخط الخلفي، خاصة مع تعرض ثنائي قلب الدفاع احمد اسماعيل وعبدالعزيز بن ناجي لشد عضلي.
في المقابل قدم المنتخب السوري نفسه بصورة مميزة في مباراته امام قيرغستان، وكان بمقدوره الخروج بنتيجة أكبر من الهدفين، لكن غياب التوفيق حرم لاعبيه من تسجيل المزيد، ولا يقل “نسور قسيون” قوة او مهارة عن “النشاما”، وهو أيضا مرشح بقوة لخطف بطاقة العبور الى نهائيات تايلاند.

You might also like