“الأولمبي” يدشن حلم “طوكيو 2020” بمهمة صعبة يصطدم بالنشامى في افتتاح التصفيات.. وسورية يلتقي قيرغستان اليوم

0 79

كتب-هاني سلامه:

يدشن منتخبنا الاولمبي لكرة القدم حلم التأهل لاولمبياد طوكيو 2020، وتكرار انجاز أجيال، موسكو 80، برشلونة 92، وسيدني 2000، عندما يلاقي نظيره الاردني، اليوم، في مستهل مشوارهما بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس اسيا تحت 23 عاما، التي ستقام في تايلاند يناير المقبل، التي سيتأهل عبرها اول اربعة منتخبات للالعاب الصيفية.
ويبحث “الازرق الاولمبي” عن بداية قوية تمنحه دفعة هائلة للمنافسة على بطاقة التأهل للنهائيات، او أفضل ثاني عبر المجموعة الخامسة، التي تقام منافساتها على ستاد جابر الدولي، بمشاركة منتخبي سورية وقيرغستان اللذين يلتقيان اليوم ايضا، في حين سيلعب منتخبنا مع سورية الاحد المقبل وبعدها بيومين يختتم مشوار التصفيات بملاقاة قيرغستان.
وحظي “الاولمبي” ببرنامج اعداد حافل بالمباريات والبطولات المجمعة، بداية من معسكر المانيا مرورا ببطولة “عودة الاولمبي”، قبل ان يختتم تحضيراته بمعسكر البحرين الاخير، وذلك بقيادة المدرب الكرواتي دينكو جينتش الذي تسلم المهمة قبل شهرين بعد اعفاء مواطنه ماجيك الذي يقود حاليا “أزرق” الشباب.
وساهمت فترة الاعداد الطويلة في تجهيز اللاعبين بالشكل المناسب لمعترك التصفيات، خاصة ان اغلب العناصر الاساسية لا تلعب مع “الفريق الاول”، الامر الذي ازعج الجهاز الفني كثيرا خلال الاشهر الماضية، نظرا لضعف دوري الشباب، لكن يحسب للمدرب دينكو ومساعده بداح الهاجري الاستقرار على القوائم الرئيسية لتشكيل المنتخب خلال التجارب الاخيرة لتوفير أكبر قدر من الانسجام، ومن المرجح ان يدخل منتخبنا مباراة اليوم، بحارسه الاول سعود الحشان، وامامه الرباعي، منصور العنزي “ظهير ايمن”، بدر ذكر الله “ظهير ايسر”، عبدالعزيز بن ناجي وناصر مبارك “قلبي دفاع”، بالاضافة الى ثنائي الارتكاز بوسط الملعب مبارك الفنيني وعبدالعزيز وادي، بينما يلعب على الاطراف فواز عايض وعيد الرشيدي، وفي المقدمة الثنائي الهجومي المكون من عبدالعزيز مروي وشبيب الخالدي.
ويملك دينكو في جعبته العديد من الاوراق الرابحة والمتمثلة في الثلاثي، بدر طارق، مشعل فواز، وعبدالمحسن العجمي، والاخير من الاسماء التي فرضت نفسها بقوة على المباريات الودية، وكان يصنع الفارق دائما عند الدفع به في الشوط الثاني. واضطر الجهاز الفني الى استبعاد سلطان خلف من القائمة النهائية للبطولة بداعي الاصابة، واستدعاء جاسم عتيق الذي كان قد خرج من القائمة مؤخرا بدلا منه لتعزيز الخط الخلفي. في المقابل، يتسلح المنتخب الاردني بنجمه المميز موسى التعمري للمنافسة بقوة على بطاقة التأهل الى النهائيات، تحت قيادة المدرب احمد عبدالقادر، رغم النتائج المخيبة للامال للمنتخب في المباريات الودية الماضية، التي افتقد خلالها نغمة الانتصارات، الامر الذي وضع الفريق تحت ضغوطات كبيرة، وبدأ البعض يشكك في قدرات لاعبيه على الذهاب بعيدا في صراع المنافسة بالتصفيات القارية.

You might also like