“الأونروا” تنهي عقود 250 موظفا في الأراضي الفلسطينية 270 وحدة استيطانية إسرائيلية جديدة في الضفة

0 5

غزة (الاراضي الفلسطينية) – وكالات: أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين، أمس، عن إنهاء عقود
عمل نحو 250 موظفا بعد تجميد الولايات المتحدة مساعدتها المالية.
وأوضح المتحدث باسم “الأونروا” كريس غينيس في بيان، أن الوكالة تعتزم تسريح 154 موظفا في الضفة الغربية و113 اخرين في قطاع غزة، وذلك بعد أشهر على إعلان الولايات المتحدة وقف مساعداتها المالية السنوية بقيمة 300 مليون دولار للأونروا، في قرار اعتبره غينيس في بيانه “تهديدا لوجود” الوكالة.
ومساء أول من أمس، انتقدت الولايات المتحدة، بشدة عدم تحرك الدول العربية سياسيا وماليا للمساهمة في تسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني وفرض السلام في الشرق الأوسط، ما استدعى ردا فلسطينيا عنيفاً.
وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط “حان الوقت لتساعد دول المنطقة الشعب الفلسطيني في شكل فعلي بدل إلقاء الخطابات من على بعد آلاف الكيلومترات”.
وأشارت إلى أن “مساهمة ايران والجزائر وتونس في “الأونروا” كانت العام الماضي صفرا”، من دون ان تشير الى تقليص واشنطن في شكل كبير لمساهمتها المالية في الوكالة هذا العام، ما تسبب بعجز يبلغ نحو مليوني دولار في ميزانيتها.
وندّد السفير الفلسطيني رياض منصور في مؤتمر صحافي بالاتهامات الاميركية، قائلا إن هايلي “لا تفوت فرصة لتبدي موقفها السلبي حيال الشعب الفلسطيني بحجة الدفاع عن اسرائيل. أصبحت اسرائيلية اكثر من الاسرائيليين انفسهم”.
وردّ السفير السعودي عبدالله المعلمي في مداخلته بالتأكيد ان المملكة “قدمت خلال العقدين الاخيرين ستة مليارات دولار الى الفلسطينيين على شكل مساعدة إنسانية ومساعدة في التنمية ووسائل اغاثة”، وبلغت قيمة المساعدة المقدمة الى الاونروا “مليار دولار” للفترة نفسها.
على صعيد آخر، صادقت الحكومة الإسرائيلية على بناء 270 وحدة استيطانية في مستوطنة دانيال والبؤرة الاستيطانية كفار الداد جنوب شرق بيت لحم في الضفة الغربية.
وقال ممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، إنه تمت المصادقة على إقامة 170 وحدة استيطانية على أراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم المحاذية لمستوطنة دانيال، وإضافة مئة وحدة في البؤرة الاستيطانية كفار الداد القائمة على أراضي منطقة التعامرة، مشيراً إلى أن “هناك سياسة متصاعدة من قبل الاحتلال بتوسيع حدود المستوطنات والبؤر الاستيطانية”، فيما ذكرت تقارير اعلامية ان جرافات الإحتلال الإسرائيلي هدمت أمس، روضة ومركزا نسويا في تجمع جبل البابا البدوي شرق مدينة القدس المحتلة.
من جهة أخرى، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، أمس، أن ثلاثة أسرى فلسطينيين يضربون عن الطعام منذ فترات مختلفة في سجون إسرائيل احتجاجا على اعتقالهم إداريا، مشيراً إلى أن الكاتبة الفلسطينية لمى خاطر، التي اعتقلها الجيش الإسرائيلي من منزلها في الخليل “تتعرض لتحقيق قاسٍ ومكثف في مركز تحقيق عسقلان” الإسرائيلي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.