“الإخوان” يعاودون الهجوم على “الصوت الواحد”

بعد يوم واحد من قرار مجلس الأمة استعجال لجنة الداخلية والدفاع اعداد تقريرها في شأن مشروع تعديل قانون الانتخاب، عاد الملف ليطرح بقوة خلال الجلسة التكميلية التي عقدت امس؛ إذ شن نواب الحركة الدستورية الاسلامية هجوما على النظام الانتخابي المعروف بـ”الصوت الواحد”، معتبرين انه أحد أسباب تكريس النزعات الطائفية والقبلية في المجتمع.
وقال النائب جمعان الحربش: إن الصوت الواحد خرج بمرسوم ضرورة وقيل انه سيقضي على الطائفية والقبلية، وبرهنت احداث الشهر الماضي على ان الصوت الواحد عزز القبلية والطائفية والحكومة غضت الطرف، وحتى نطلع من فترة التيه لا بد من نظام انتخابي جديد.
بدوره، قال النائب اسامة الشاهين: اننا نسعى الى تعديل النظام الانتخابي ولن نستسلم لاسيما ان الشارع بدأ يدفع نحو التعديل، ونأمل من الجميع أن يراعوا المصلحة العامة.
واضاف: قبل الترشح في الانتخابات كنا ندرك ان “الصوت الواحد” ليس دستوريا، لكننا اردنا ان نضع حدا للمقاطعة وندخل البرلمان لنعمل على تعديل القانون ولا نزال نحاول تقديم مقترحات لتعديل القانون سواء باتجاه الصوتين.
لكن انتقاد “الصوت الواحد” لم يقتصر على نواب “حدس” بل امتد ليشمل آخرين، إذ رأى علي الدقباسي ان ما وصفه بـ”الاحتقان” سيتواصل ما لم يتم تعديل النظام الانتخابي والدوائر.
كما اعتبر عبدالوهاب البابطين ان ما شهدته جلسة الاستجوابات من طرح فئوي قبلي انما كان نتاجا وانعكاسا للصوت الواحد وتقييم الأمور بصورة صحيحة، مشددا على أن الابتعاد عن الحسابات العنصرية والفئوية والقبلية يقتضي تغيير قانون الصوت الواحد.