الإدارة الأميركية تغلق البعثة الفلسطينية في واشنطن الاحتلال قتل فلسطينياً على السياج الحدودي مع غزة

0

القدس – وكالات: أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس، أن الإدارة الأميركية أبلغت الفلسطينيين “رسمياً” بأنها ستغلق بعثتهم الديبلوماسية في واشنطن، بسبب مواصلتهم “العمل مع المحكمة الجنائية الدولية” ضد إسرائيل.
وقال عريقات في بيان، “تم إعلامنا رسمياً بأن الإدارة الأميركية ستغلق سفارتنا في واشنطن عقاباً على مواصلة العمل مع المحكمة الجنائية الدولية ضد جرائم الحرب الإسرائيلية”، معتبراً أنها “صفعة جديدة من إدارة الرئيس (دونالد) ترامب ضد السلام والعدالة”.
وأضاف “ليس ذلك فحسب، بل تقوم الإدارة الأميركية بابتزاز المحكمة الجنائية الدولية أيضاً، وتهدد هذا المنبر القانوني الجنائي العالمي الذي يعمل من أجل تحقيق العدالة الدولية”.
ودان قرار الإدارة الأميركية بإغلاق مكتب البعثة، واصفاً الخطوة “بالهجمة التصعيدية المدروسة التي ستكون لها عواقب سياسية وخيمة في تخريب النظام الدولي برمته من أجل حماية منظومة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه”.
وقال “بإمكان الإدارة الأميركية اتخاذ قرارات متفردة وأحادية خدمة لليمين الإسرائيلي المتطرف، وبإمكانها إغلاق سفارتنا في واشنطن، وقطع الأموال عن الشعب الفلسطيني، ووقف المساعدات بما فيها التعليم والصحة، لكنها لا يمكن أن تبتز إرادة شعبنا ومواصلة مسارنا القانوني والسياسي، خصوصاً في المحكمة الجنائية الدولية”.
وأوضح أن “القيادة ستتخذ التدابير الكفيلة لحماية مواطنينا الذين يعيشون في الولايات المتحدة في الوصول إلى خدماتهم القنصلية”.
وأضاف “لن نستسلم للتهديدات والبلطجة الأميركية وسنواصل نضالنا المشروع من أجل الحرية والاستقلال”، داعياً “المجتمع الدولي إلى التحرك فوراً للرد على هذه الهجمات الأميركية ضد شعبنا”.
من جهة أخرى، أعلنت الحكومة الفلسطينية أول من أمس، التكفل بسد العجز المالي الذي خلفه قرار الإدارة الأميركية بوقف مساعدات بقيمة 20 مليون دولار لتمويل مستشفيات القدس.
وقال وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد في بيان، إن هذا القرار من رئيس الوزراء رامي الحمدالله دليل عملي جديد على ما تؤكده الحكومة باعتبار مستشفيات القدس جزءاً من شبكة المستشفيات الحكومية.
وأضاف أن “القيادة السياسية أكدت أنها لن تسمح أبداً بضرب مستشفيات القدس والتي تعتبر أيقونة للصمود الفلسطيني”.
وشدد على أهمية تعزيز صمود مستشفيات مدينة القدس والتي تعتبر دعماً رئيسياً للمدينة المقدسة وأهلها، مثمناً قرار رئيس الوزراء الذي أنقذ مستشفيات القدس من الانهيار.
على صعيد آخر، قتل الجيش الإسرائيلي أول من أمس، “فلسطينياً لدى محاولة الإضرار بالسياج الأمني المحيط بشمال قطاع غزة”.
وذكر الجيش في بيان، أن “فلسطينياً اقترب من السياج الأمني المحيط بشمال قطاع غزة وحاول إلحاق أضرار به، وتم إطلاق النار عليه وإصابته، وقدم طبيب عسكري إسرائيلي علاجا للمصاب الإ انه فارق الحياة”.
وأشار إلى اعتقال ثلاثة فلسطينيين آخرين بعد اجتيازهم السياج الأمني شمال القطاع.
في غضون ذلك، أعلنت مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية أمس، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت في أغسطس الماضي، 484 فلسطينياً، بينهم 62 طفلاً، و18 امرأة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 + 4 =