الإدارة السعودية من أفضل إدارات الشرق الأوسط

0

د. عبدالله راشد السنيدي

تقوم الإدارة في أي دولة بدور مهم في الحياة العامة، فهي المساند الحقيقي للحكومة، بل إن خبراء الإدارة الانكليز يعتبرون الإدارة الحكومية، وفي الولايات المتحدة اهتمت الحكومة الأميركية بالإدارة منذ وقت مبكر، حتى وصلت إلى مستوى متقدم في هذا المجال، فقد أصبحت وجهة للدراسيين والمبتعثين من دول العالم كافة، بل في الولايات المتحدة يطلق مصطلح الإدارة على أعلى سلطة فيها، وهى الحكومة الفيدرالية، فيقال الإدارة الاميركية بدلاً من الحكومة.
وتعود أهمية الإدارة إلى كونها القطاع الذي يترجم قرارات وتوجهات الحكومة في أي دولة إلى واقع وخدمات ملموسة، فالحكومة في أي بلد من بلدان العالم تصدر القرارات، وتعتمد التوجهات، ثم تنفذها الإدارة، ومنها ما يتعلق بالخدمات المباشرة للمواطنين، إضافة إلى الوظائف الرئيسة للإدارة، والتي من شأنها مساعدة الحكومة للقيام بعملها ومنها التخطيط والتنظيم والرقابة على الأداء، إذ لا يكاد يخلو أي قرار يعرض على الحكومة إلا وللإدارة دور في دراسته وتقديم المقترحات حوله.
وقد أدركت المملكة العربية السعودية أهمية الإدارة منذ وقت مبكر، فاستقدمت سنة1959، خبراء في مجال الإدارة العامة من الولايات المتحدة لدراسة الوضع الإداري، وقد توصلوا إلى العديد من النتائج، كان لها دور في تطوير الإدارة بالمملكة، ومن ذلك استحداث معهد الإدارة في المملكة سنة 1960، وإبتعاث العديد من موظفي الدولة لدراسة علم الإدارة العامة بالولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة، وتحديث الأنظمة المالية والوظيفية.
ومما يميز الإدارة في المملكة، الذي جعلها في مركز متقدم في منطقة الشرق الأوسط، الشفافية، إذ ليس هناك حواجز بين الموظفين أو القياديين والمواطنين، وعدم تفشي الفساد المالي والإداري الى مستوى الظاهرة، كما هو موجود في بعض الدول، وحرص القيادة العليا في المملكة على قصر المزايا على المجدين وذوى الكفاية من الموظفين، والانتظام والمواظبة في العمل من غالبية الموظفين، ومراجعة الأنظمة الإدارية والوظيفية من حين الى آخر والعمل على تطويرها، والمشاركة في المنظمات والمنتديات الإدارية، الإقليمية منها والدولية، وتزايد حجم الإنفاق على مشاريع الإدارة وطموحاتها، وتعدد الأنظمة الوظيفية في ضوء تنوع فئات وشرائح الموظفين، واستمرار الإبتعاث للدول المتقدمة لتلقي المزيد من المبادئ الإدارية الحديثة، وتوفير الآليات والأجهزة الحديثة اللازمة لأداء الأعمال، وتهيئة المباني الحديثة المناسبة لقيام الموظفين بأعماله.
كاتب سعودي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × أربعة =