استشكال الحكومة يوقف التنفيذ.. والقادسية يترقب

“الإدارية” تعيد “النقاط الثلاث” للكويت استشكال الحكومة يوقف التنفيذ.. والقادسية يترقب

صورة من حكم المحكمة الادارية

كتب – هاني سلامة:
عاد من جديد ملف “الثلاث نقاط” المتنازع عليها بين ناديي الكويت والعربي ليسيطر على المشهد الكروي المحلي، بعدما قررت محكمة القضاء الاداري امس اعادة الـثلاث نقاط لرصيد الكويت، ورفض قرار وزير الشباب رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للرياضة خالد الروضان باعتبار العربي فائزا 3/صفر في المباراة التي جمعت بينهما ضمن الجولة السادسة من دوري فيفا.
وقبلت المحكمة دعوى الكويت شكلا وموضوعا، ضد قرار وزير الشباب، نظرا لصحة مشاركة فهد الهاجري مع الكويت، علما بان الاخير خرج فائزا في المباراة المذكورة بهدفين لهدف، وجاء الحكم مشمولا بالنفاذ المعجل، بموجب مسودته ودون وضع الصيغة التنفيذية عليه، ليرفع بعدها محامي الفتوى والتشريع “ممثل الحكومة” استشكالا لايقاف تنفيذ الحكم، لحين الفصل فيه بالاستئناف.
واكد الكويت في أول رد فعل عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ان الحكم أعاد اليه الحق، في اشارة الى فوزه بالمباراة، محل الخلاف، الى جانب تأييد عدة جهات لنتيجة المباراة وهي اللجنة الاولمبية المحلية بالاضافة الى لجنتي المسابقات والانضباط باتحاد الكرة، وذلك قبل ان ينتقل الملف الى وزير الشباب، ومن ثم الى المحكمة الادارية وفقا للمادة 28 من القانون 34 لسنة 2016، الذي أعطى الاندية الحق في اللجوء الى القضاء كمحطة أخيرة للتمسك بحقوقهم، وبالتالي فان الحديث عن معاقبة أي ناد يلجأ للقضاء المحلي بالعقوبات استنادا للمادة 59 من لائحة النظام الاساسي بالاتحاد الدولي “فيفا”، ليس ذو قيمة، خاصة ان “فيفا” يدرك تماما ان الاندية ملتزمة بتطبيق القوانين المحلية، كما ان شكوى نادي الكويت جاءت ضد قرار صادر من جهة حكومية ولم يكن الاتحاد المحلي طرفا في هذا الصراع القضائي، علما بان الرياضة الكويتية تعيش حاليا فترة استثنائية، ولا تنظر الاتحادات الدولية بعين الاهتمام للشأن المحلي، بدليل ان الاتحاد الاسيوي رفض التدخل في قضية مهاجم كاظمة البرازيلي باتريك فابيانو، واعتبرها شأنا داخليا.
في المقابل، بدأ مجلس ادارة القادسية اجتماعا مفتوحا بالامس، لمتابعة اخر تطورات القضية، التي اصبح طرفا فيها، باعتباره المنافس المباشر والرئيسي للكويت على لقب الدوري المحلي، خاصة ان الحكم سيساعد العميد على الابتعاد في الصدارة بفارق خمس نقاط عن القادسية، وبالتالي ستتضاءل حظوظ الاخير في المنافسة على اللقب قبل جولتين على ختام المسابقة.
ومن المقرر، ان يطالب القادسية بالتضامن مع ممثل الحكومة في دعوى الاستئناف، وهو الموقف الذي سيتخذه النادي العربي ايضا، على اعتباره انه سيتضرر ايضا من الحكم، الذي سيعيده الى المرتبة الرابعة في جدول ترتيب الدوري متأخرا عن النصر الثالث بثلاث نقاط، علما بان صاحب المركز الثالث سيحصل على مكافأة 50 ألف دينار، الى جانب المشاركة في بطولة خارجية الموسم المقبل، بحال رفع الايقاف.
بدوره، قال الدكتور محمد خليل الامين العام لاتحاد الكرة، في تصريح صحافي بان الاتحاد سيلتزم بتطبيق أي قرار يصله من الهيئة العامة للرياضة، لتنفيذ حكم المحكمة الادارية، وكان الاتحاد قد طبق في السابق قرار وزير الشباب، الذي جاء في صالح العربي.

صورة من حكم المحكمة الادارية

Print Friendly