الإماراتيون يستقطبون المبادرين الكويتيين للاستثمار في القرية العالمية بدبي جمعية المشروعات الصغيرة نظَّمت لقاءً مع وفد إماراتي استعرضت خلاله الفرص المتاحة للشباب

0

كتب –بلال بدر:

نظمت الجمعية الكويتية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة “لقاء مفتوح مع وفد إماراتي مسؤول عن القرية العالمية في دبي في مقدمتهم الرئيس التنفيذي للقرية بدر أحمد أنوهي وذلك لإطلاع المبادرين الكويتيين على الفرص المتاحة بالقرية العالمية. وعقب اللقاء الذي حضرته “السياسة” قال أمين سر الجمعية معاذ يوسف الفيلكاوي أن هدف الجمعية الكويتية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من هذا اللقاء، إتاحة فرصة للشباب الكويتي أصحاب المشاريع الصغيرة ومدى مشاركتهم في القرية العالمية، حيث تم خلال اللقاء تبادل الآراء والنقاشات حول أهمية المشروعات الصغيرة في القرية العالمية ومدى اهتمام الجهات المعنية بالمشاريع الكويتية والمميزات التي يتم طرحها.
وأضاف “نطمح كجمعية إلى إفادة أصحاب المشاريع الصغيرة واستثمار أي فرصة مناسبة لهم سواء في الكويت أو خارجها، لافتا إلى أن هناك تسهيلات مقدمة من حيث إنهاء الإجراءات وغيرها يقوم بتقديمها مسؤولو القرية للكويتين أصحاب المشاريع، علاوة على أن القرية العالمية تدخل كشريك في المشروع لضمان استمرارية نجاحه أولا ثم تحقيق الربح ثانيا. وذكر الفيلكاوي أن الوفد الإماراتي ركز خلال زيارته على مجال المطاعم والكافيهات التي يتميز بها الكويتيون.
من جانب آخر أوضح الفيلكاوي أن الجمعية تقوم بدور محوري كحلقة وصل بين أصحاب المشاريع الصغيرة والجهات المعنية وتوصيل همومهم ومشاكلهم للمسؤولين والجهات الحكومية، من خلال السعي للمساهمة في إزالة العراقيل والروتين أمام المبادرين وأصحاب المشاريع، فضلا عن ان الجمعية تشارك في سن القوانين وتسهم في تقدم مقترحات مختلفة في هذا المجال ومساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة من خلال تنظيم الندوات وورش العمل والتدريبات التي تقيمها الجمعية لهم بين فترة واخرى لثقل خبراتهم وإطلاعهم على كل ما هو جديد.
من جهته أفاد الرئيس التنفيذي للقرية العالمية بدبي، بدر أحمد انوهي، ان حجم التبادل التجاري داخل القرية بلغ 2.9 مليار درهم إماراتي، فيما بلغت كمية البضائع بالقرية نحو 80 طن تدخل وتخرج من القرية العالمية يوميا. وأوضح ان قطاع المطاعم والمشروبات من أهم القطاعات التي نركزعليها في زيارتنا للكويت كونها متقدمة في هذا المجال بطريقة إبداعية، حيث تُعد وجهة عائلية ثقافية وترفيهية في هذا المجال الذي تعتبر حركة الاستثمارات فيه ضخمة جدا ويعكس عائدا جيدا للمستثمرين في هذا المجال، لاسيما وأن الإماراتيين يسافرون إلى الكويت لتذوق أكلاتهم، ما دفعنا للعمل على جذب تلك الأكلات إليهم في الإمارات. وبين أنوهي، أن القرية العالمية تستهدف نحو 6 ملايين زائر خلال فترة لا تتجاوز 158 يوما فقط، معتبرا انه رقما كبيرا خلال فترة قياسية. وأضاف إلى أن القرية العالمية تفتقد إلى تقديم المأكولات الخليجية بشكل معاصر على النحو الذي تتميز به دولة الكويت، الأمر الذي دفعنا لكيفية إيجاد الشراكة بينا وبين هذه القطاعات الكويتية للاستثمار بالقرية خلال الموسم المقبل، لافتا إلى أن القرية تقدم تسهيلات للمبادرين الجدد وتمنحهم العديد من المميزات بهدف تأسيس قاعدة متنوعة من الاستثمارات بالقرية لتضم كوكبة منتقاه من الثقافات والاستثمارات والأكلات من دول خليجية مختلفة وليست محصورة على الإماراتيين، حيث استطعنا جذب العديد من المطاعم الجديدة والحصرية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر + اثنا عشر =