الإمارات تجمّد أرصدة تسعة أشخاص وكيانات إرهابية إيرانية طالبت بوقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة

0

وزير المستقبل: الإمارات ومصر تتعاونان من أجل خلق واقع ومستقبل أفضل للمنطقة العربية

أبو ظبي ووكالات: أعلنت الإمارات تجميد حسابات وأصول تسع أشخاص وكيانات ايرانية تدرجهم أبوظبي على قائمة الارهاب.
وذكرت وكالة أنباء الامارات “وام”، أن هيئة الاوراق المالية والسلع أمرت أمس بتحديد وتجميد حسابات وأصول تسعة أشخاص وكيانات ايرانية تدرجهم الامارات على قائمة الارهاب.
وأضافت في بيان، أن “اجراءات الهيئة تضمنت مطالبة جميع الشركات العاملة في قطاع الاوراق المالية والسلع، البحث عن وتجميد أية حسابات خاصة بالافراد والكيانات الواردة في القائمة، والتي شملت تسع أسماء وكيانات تحمل الجنسية الايرانية”.
وتابعت أن “الإجراءات تتضمن تجميد أية حسابات وأموال وأوراق مالية وسلع خاصة بالأفراد والكيانات الواردة في القائمة المعتمدة من الدولة، أو الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين المرتبطين بهم”.
ونبهت الهيئة إلى عدم تجميد أو منع استلام او استخدام أي حسابات لأشخاص إذا لم تكن الأسماء والتفاصيل المتعلقة بها، متطابقة مع ما هو مذكور في القائمة تمامًا.
كانت الامارات أدرجت في مايو الماضي، التسعة المذكورين ضمن قائمة الارهاب والمنظمات الارهابية، للاشتباه في صلتهم بالحرس الثوري الايراني، بعدما اتخذت الولايات المتحدة خطوة مماثلة.
وقد تم إدراج الأفراد والكيانات ضمن القائمة، كونها قامت بشراء ونقل ملايين الدولارات إلى “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني ووكلائه، لتمويل الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة.وأدرجت الكيانات والأفراد الإيرانيين ضمن القائمة، نتيجة تعاون وثيق بين الإمارات والولايات المتحدة، التي أدرجت ذات الأفراد والكيانات في قائمتها.
على صعيد آخر، طالبت الإمارات أمام مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، أمس، بتنفيذ القرارات الدولية كافة، التي تدعو إسرائيل للتوقف فورا وبشكل كامل، عن جميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، واتخاذ الإجراءات لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وضمان حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، ومن بينها حقه في تقرير المصير، وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية.
من جانبه، قال وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الإماراتي محمد بن عبدالله القرقاوي، إن الإمارات ومصر تتعاونان لخلق واقع ومستقبل أفضل للمنطقة العربية، مشيرا من القاهرة، إلى أن الإدارة الحكومية من المواضيع الأساسية جدا في هذا المجال.
من جهة أخرى، وقعت وزارة الدفاع الإماراتية، أمس، مذكرة تفاهم مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بشأن تحديد سبل التعاون فيما يخص الاستضافة المشتركة لورشة العمل الثانية عشرة لكبار القادة حول القواعد التي تحكم العمليات العسكرية “سويرمو”، والتي ستعقد في أبوظبي خلال الفترة من 19 وحتى 25 أكتوبر القادم.
ميدانيا، صادرت سلطات مطار دبي شحنة من العاج المهرب كانت قادمة من أفريقيا متجهة إلى دولة آسيوية، مخبأة في صناديق تفيد أنها أحذية مستوردة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × 2 =