الإمارات تدعو رعايا الدول التي تعاني حروباً وكوارث لتعديل أوضاعهم السجن عام وغرامة مليون درهم للمتجاوزين على "واتساب"

0 4

أبوظبي – وكالات: أكد المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، سعيد الراشدي، إن حصول رعايا بعض الدول التي تعاني حروبا وكوارث، مثل اليمن وسورية وليبيا، على إقامة في الدولة لمدة عام، يتيح لهم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطن والمقيم من علاج وتعليم، خاصة بالنسبة إلى الأبناء الذين يحتاجون إلى الدراسة، أو كبار السن الذين يحتاجون إلى خدمات علاجية.
وحث رعايا الدول التي شملها القرار، على ضرورة الاستفادة منه من خلال التقدم لمراكز إسعاد المتعاملين المنتشرة في الدولة لتعديل أوضاعهم.وأوضح أن “القرار يعفي رعايا تلك الدول من الغرامات المترتبة على المخالفات، ويسهل عليهم استخراج الإقامة لمدة عام إلى حين إيجاد عمل لهم داخل الدولة، أو العودة إلى بلدانهم في حال استقرت أوضاع هذه الدول”.
ووصف قرار مجلس الوزراء بـ”الحكيم والإنساني للإمارات التي كانت وما زالت سباقة في تقديم يد العون للأشقاء العرب والتضامن مع شعوب هذه الدول، وتسهيل إقامتهم في الدولة بشكل قانوني”.
في غضون ذلك، اتخذت الحكومة الفيدرالية في الإمارت تدابير صارمة، وخاصة في إمارة عجمان، تجاه الرسائل المضللة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بغرض النصب والاحتيال.
وذكر موقع “الخليج تايمز”الناطق بالإنكليزية أن الشرطة حذرت المقيمين من الإعلانات والرسائل الاحتيالية، مؤكدة أنها نشاطات غير قانونية ويعاقب عليها القانون بالسجن ما بين سنة وثلاث سنوات، وغرامة تتراوح بين 250 ألف ومليون درهم.
وغالباً ما يقدم المحتالون أنفسهم كموظفين في شركة عبر مكالمة أو رسائل في واتساب ويهنئونهم على الفوز بالجائزة الكبرى التي تقدمها شركة الاتصالات أو محلات السوبر ماركت الشعبية، أو يعمدون إلى تقديم أنفسهم كموظفي استبيان للحصول على معلومات شخصية، مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور وتفاصيل بطاقة الائتمان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.