الإمارات تضخ استثمارات نفطية خلال 5 سنوات بـ 132 مليار دولار لرفع طاقتها الانتاجية إلى 5 ملايين برميل يومياً وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز

0 135

اعتمد المجلس الأعلى للبترول باجتماعه امس برئاسة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استثمارات بترولية بقيمة 486 مليار درهم تعادل 132 مليار دولار.
وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة بـ “تويتر” بعد ترؤسه الاجتماع: “بمباركة خليفة (رئيس الدولة) اعتمدنا استثمارات لدعم مشاريع شركة بترول أبوظبي أدنوك بالسنوات الخمس المقبلة”.
وأشار إلى اعتماد المجلس باجتماعه في مقر شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”حيث اطلع على أداء الشركة خلال الفترة المنقضية من العام الحالي وعلى خططها المستقبلية. “ستراتيجية شاملة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز وزيادة السعة الإنتاجية للنفط تدريجياً إلى 5 ملايين برميل يومياً في 2030” حسبما اورد موقع العربية امس.
وقال محمد بن زايد: إن “تعزيز الاستثمار والتنافسية هدف ستراتيجي يتصدر أولوياتنا ومقبلون على مرحلة تنموية واسعة تتطلب تعزيز قدراتنا الإنتاجية لمواكبة متطلبات ومؤشرات التنمية الوطنية”.
كما اعتمد المجلس خطط زيادة السعة الإنتاجية من النفط الخام من 3.5 مليون برميل يوميا بنهاية عام 2018 إلى 4 ملايين برميل يوميا بنهاية عام 2020 وإلى 5 ملايين برميل يوميا خلال عام 2030. واعتمد المجلس أيضا خطة العمل الجديدة لأدنوك التي تشمل زيادة المصاريف الرأسمالية للسنوات الخمس من 2019 إلى 2023.
واطلع المجلس على نتائج أدنوك خلال عام 2018 التي تضمنت اكتشاف 15 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز وكذلك اكتشاف مليار برميل إضافي من النفط الخام.
وتدعم ستراتيجية أدنوك المتكاملة في قطاع النفط والغاز خططها للاستثمار في مجال التكرير والبتروكيماويات بنحو 165 مليار درهم بما يضاعف الطاقة الإنتاجية للشركة من البتروكيماويات ثلاثة مرات لتصل إلى 14.4 مليون طن سنويا بحلول عام 2025.
وكانت أدنوك قد كشفت في مايو الماضي خلال “ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات” عن خطتها لإنشاء أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم في الرويس والذي سيمكنها من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط تنتجه وبالإضافة إلى استخدام الغاز الطبيعي في محطات توليد الكهرباء واستخدامات صناعية أخرى فإنه يعد الوقود المشغل لمعظم عمليات التكرير والبتروكيماويات.
وسيتيح اعتماد ستراتيجية أدنوك للغاز إضافة كميات جديدة بما يمكن الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي والتحول إلى مصدر للغاز.
وستقوم أدنوك بتطوير مشروع حقول “حيل” و”غشه” و”دلما” الواقعة في تكوين الصخر العربي في أبوظبي الذي يقدر بأنه يحتوي على عدة تريليونات قدم مكعبة من الغاز القابل للاستخلاص ومن المتوقع أن ينتج المشروع أكثر من 1.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا.
ويأتي الإعلان عن اكتشاف احتياطيات نفطية جديدة وكبيرة في أعقاب قرار حكومة أبوظبي في وقت سابق من العام الحالي بطرح ست مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية. واستنادا إلى البيانات الغنية المتوافرة من الدراسات التفصيلية للنظام البترولي والمسوحات الزلزالية – السيزمية – الواسعة وملفات تسجيل المعلومات والعينات الأساسية التي تم الحصول عليها من المئات من آبار التقييم تشير التقديرات إلى أن المناطق الجديدة تحتوي على موارد كبيرة تقدر بعدة مليارات من براميل النفط وتريليونات من الأقدام المكعبة من الغاز الطبيعي. ومن المتوقع أن تتم ترسية تراخيص الجولة الأولى لهذه المزايدة التنافسية خلال الربع الأول من عام 2019.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.