الإمارات والبحرين تؤكدان على أهمية تعزيز التنسيق الخليجي "البنتاغون": "الحرس" وراء هجمات السفن

0 125

دبي، عواصم – وكالات: بحث العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، في العلاقات الأخوية بين البلدين وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
واستعرض الجانبان في أبوظبي مسار العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع البلدين الشقيقين، وأكدا على تعزيز العلاقات الثنائية وتنميتها بما يخدم مصالح البلدين ويلبي تطلعاتهما المستقبلية.
وتناول اللقاء تطورات الأحداث التي تشهدها المنطقة وتداعياتها على أمنها واستقرارها، إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل وجهات النظر بشأنها.
وأكد الشيخ محمد بن زايد على أهمية تعزيز التشاور والتنسيق والتعاون بين البلدين في إطار مجلس التعاون الخليجي، لمواجهة التحديات الراهنة. أما الملك حمد بن عيسى، فأعرب عن اعتزازه بعمق الروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين، مثمنا الدعم المتواصل للإمارات ومواقفها المشرفة إلى جانب البحرين.
من جانبه، شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، على ضرورة تنسيق المواقف بين البلدان العربية، معتبرا أن المبادرة السعودية بالدعوة لقمة خليجية وأخرى عربية تحرك ديبلوماسي مهم.
وكتب على “تويتر” إن “وحدة الصف وتنسيق المواقف ضرورة في هذه الظروف الدقيقة، والرياض بما تملكه من رصيد عربي ودولي مؤهلة للقيام بهذا الدور، الموقف الخليجي والعربي له ثقله وعلينا توثيقه”. في غضون ذلك، اتهم الجيش الاميركي، “الحرس الثوري” الايراني، بالمسؤولية المباشرة عن الهجمات على ناقلات النفط قبالة الامارات، ووصفها بأنها “نفذت في إطار حملة من طهران، دفعت الولايات المتحدة لنشر المزيد من القوات في المنطقة”. وخلال إفادة في “البنتاغون”، قال مدير الاركان المشتركة مايكل جيلداي: “ننسب الهجوم على الملاحة في الفجيرة الى الحرس الثوري”، مضيفا ان “البنتاغون خلصت الى أن الالغام اللاصقة المستخدمة في الهجوم تعود للحرس الثوري”، وأحجم عن ايضاح سبل توصيل الالغام لاهدافها.

You might also like