إطلاق برنامج لإرسال رواد للفضاء

الإمارات والولايات المتحدة تؤكدان التزامهما بالتنمية النووية الآمنة إطلاق برنامج لإرسال رواد للفضاء

عواصم – وكالات:
أكدت الإمارات وأميركا، التزامهما المشترك بعلاقات ثنائية قوية في مجال الطاقة بين البلدين، والتزامهما بالتنمية النووية الآمنة والمسئولة.
وذكرت وكالة الانباء الإماراتية “وام” أن التأكيد جاء خلال حوار الطاقة الستراتيجي الذي عقد أمس في وزارة الطاقة في أبوظبي، بين وزير الطاقة والصناعة الإماراتي سهيل المزروعي، ونظيره الأميركي ريك بيري، والذي شهد توقيع مذكرة تفاهم تجدد التزام الطرفين بالحوار الستراتيجي للطاقة.
واتفق الجانبان على المضي قدما في الجهود المشتركة من أجل توسيع التعاون فيما يتعلق بالتنمية والتجارة في النفط والغاز والفحم التقليدي وغير التقليدي، بما في ذلك الغاز الطبيعي المسال والتكنولوجيات المتعلقة باحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه والطاقة النووية السلمية وكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.
وأكدا التزام الدولتين بالتنمية النووية الآمنة والمسؤولة، وفقا للاتفاقيات والالتزامات الدولية بالتنسيق مع الإطار الدولي للتعاون في مجال الطاقة النووية. وناقشا أهمية معالجة تحديات أمن الطاقة من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص والاستثمار، لدعم تطوير ونشر جميع أشكال الطاقة والتقنيات، والمبادرات المتعددة الأطراف.
من جانبه، أطلق نائب رئيس الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، برنامج “الإمارات لروّاد الفضاء” لاختيار وإعداد وتدريب أربعة رواد فضاء إماراتيين وإرسالهم في مهمات مختلفة إلى محطة الفضاء الدولية “اي اس اس” خلال السنوات الخمس المقبلة.
ودعا الشيخ محمد بن راشد شباب وشابات الإمارات إلى التسجيل في البرنامج، عبر مركز محمد بن راشد للفضاء، مؤكدا أنه “سيتم اختيار الأفضل والأقدر والأكثر كفاءة ليكونوا سفراءنا للفضاء”.
على صعيد آخر، وصلت سفينة “جبل علي 5” الحربية الإماراتية أمس، إلى قاعدة بورتسودان البحرية السودانية على البحر الأحمر، للمشاركة في فعاليات التمرين التدريبي “أبطال السواحل 1” المشترك بين القوات المسلحة للبلدين، وهو جزء من تمرين مختلط بين الجيشين، يجري تنفيذه بقاعدة جبيت بولاية البحر الأحمر السودانية.