الإنتر يخطف بطاقة الأبطال من النسور

0 4

روما – (أ ف ب): حسم انتر ميلان البطاقة الاخيرة المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل بفوزه على مضيفه لاتسيو 3-2 في مباراة مثيرة باحداثها في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم، في حين ضمن ميلان مشاركته مباشرة في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) بفوزه الساحق على فيورنتينا 5-1 اول من امس.
على الملعب الاولمبي في روما، لحق انتر ميلان الى المسابقة القارية الاهم بفرق يوفنتوس البطل ونابولي وروما بفوزه على لاتسيو 3-2.
ورفع انتر رصيده الى 72 نقطة، وهو نفس رصيد لاتسيو، لكن انتر تفوق في المواجهتين المباشرتين. ودخل فريق العاصمة المباراة وهو في حاجة الى التعادل ونجح في افتتاح التسجيل بواسطة النيران الصديقة عندما سجل جناح انتر ميلان الكرواتي ايفان بيريسيتش هدفا خطأ في مرمى فريقه (9). لكن دانيلو دامبروزيو ادرك التعادل لانتر ميلان (29)، قبل ان يمنح البرازيلي فيليبي اندرسون التقدم للاتسيو مجددا قبل نهاية الشوط الاول باربع دقائق. ونجح انتر ميلان في ادراك التعادل بواسطة هدافه الارجنتيني ماورو ايكاردي من ركلة جزاء (78) تسبب بها مدافع لاتسيو الهولندي ستيفان دوبريج الذي سينتقل في نهاية الموسم الى انتر بالذات.
وجاءت الضربة القاضية عن طريق كرة رأسية لماتيو فيتيشينو في الدقيقة 81 مستغلا ركلة ركنية ليمنح انتر ميلان بطاقة التأهل.
وعلى ملعب سان سيرو، ضرب ميلان بقوة والحق بفيورنتينا خسارة قاسية قوامها 5-1 ليتأهل الى الدوري الاوروبي.
وتناوب على تسجيل الاهداف كل من التركي هاكان كالهانوغلو (23) وباتريك كروتوني (42 و59) والكرواني نيكولا كالينيتش (49)، وجاكومو بونافنتورا (76)، وللخاسر الارجنتيني جوفاني سيميوني (20).

مدرب نابولي يلمح الى رحيله
وتغلب نابولي الوصيف على كروتوني 2-1. وكان نجم المباراة مهاجم نابولي لورنزو اينسينيي الذي استدعاه مدرب منتخب ايطاليا الجديد روبرتو مانشيني الى اول تشكيلة له وذلك بعد ان مرر كرتين حاسمتين لزميليه البولندي اركاديوش ميليك (23) والاسباني خوسيه ماريا كاليخون (32)، في حين سجل للخاسر ماركو تومينيللو (90). وبات نابولي بقيادة مدربه ماوريتسيو ساري اول فريق يحصد 91 نقطة في الدوري الايطالي للدرجة الاولى من دون ان يتوج بطلا. ولحق الفريق الخاسر بهيلاس فيرونا وبينفينيتو الى الدرجة الثانية.
والمح مدرب نابولي ساري المرشح لتدريب تشيلسي الانكليزي الموسم المقبل، بقوة عن امكانية رحيله عن الفريق بقوله “في الحياة، لكل شيء نهاية. في بعض الاحيان من الافضل انهاء القصص وهي جميلة».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.