الإيرانيون يواصلون الاحتجاج و”الكونغرس” يدعم وبومبيو يحذّر اعتقالات في صفوف "الحرس الثوري"... وتوقيف نجل كروبي بعد مطالبته خامنئي بالتنحي

0 95

واشنطن، طهران، عواصم – وكالات: واصل الإيرانيون الغاضبون أمس، احتجاجاتهم المنددة بطريقة تعامل الحكومة الإيرانية مع حادث إسقاط “الحرس الثوري” الطائرة الأوكرانية، التي أسقطها صاروخ قبل أيام مما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها.
وبينما خرج طلاب جامعة طهران لليوم الرابع على التوالي، مرددين الشعارات التي تطالب بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة، أظهرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، احتشاد محتجين في العاصمة طهران.
كما أظهرت اللقطات وجود العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب في منطقة أخرى من طهران، وردد العشرات في إحدى جامعات طهران هتافات “قتلوا نخبتنا واستبدلوهم برجال دين”.
في غضون ذلك، أعلن زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي، عن عزمه تقديم مشروع قانون إلى المجلس يدعم الاحتجاجات في إيران، موضحا أَن الهدف إظهار الدعم للشعب الإيراني في مواجهة النظام.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن إيران ستفعل كل ما بوسعها لإنهاء التظاهرات، مجدّداً تحذيراته لطهران من شنّ المزيد من حملات القمع.
وقال إن الإيرانيين يخرجون إلى الشوارع بأعداد ضخمة رغم المخاطر الهائلة التي يواجهونها، مضيفا أن الولايات المتحدة تقف إلى جانبهم في مطالبتهم بالحرية والعدالة، وفي غضبهم المبرر من المرشد الأعلى علي خامنئي، داعيا حلفاء الولايات المتحدة إلى توجيه تحذير مماثل.
بدورها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورجان أورتاغاس، أن السبب الرئيسي وراء التظاهرات في إيران هو أن الحكومة الإيرانية كذبت على شعبها، مشيرة إلى أن “النظام الإيراني كذب على العالم حول إسقاط الطائرة الأوكرانية، نافياً تورطه”.
وذكرت أن “إيران أجبرت على الاعتراف بمسؤولية إسقاط الطائرة الأوكرانية”، مضيفة أن “الخارجية الأميركية تدعو إلى تحقيق شامل وشفاف في الحادثة”.
وأشارت إلى أن تغريدات الرئيس دونالد ترامب بالفارسية “تجد استحسانا داخل إيران”، مضيفة أن “رسالتنا بتأييد الشعب الإيراني تصل إلى هدفها”، وموضحة أن “الرئيس ترامب يسلط الضوء على قتل النظام وسجنه للمتظاهرين الإيرانيين”.
من جهتها، أكدت متحدثة باسم الخارجية الألمانية أن الشعب الإيراني يجب أن تكون لديه إمكانية الاحتجاج سلمياً وبحرية، داعية قوات الأمن الإيرانية إلى التحلي بأكبر قدر ممكن من ضبط النفس.
في غضون ذلك، اعتقلت السلطات الإيرانية حسين كروبي، بعد يومين من دعوة والده زعيم الحركة الخضراء مهدي كروبي، الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ 2011، للمرشد علي خامنئي للتنحي بسبب أسلوب معالجته لحادث إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية.
على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي، أن السلطات اعتقلت أشخاصا لدورهم في حادث الطائرة الأوكرانية، موضحا أنه “أجريت تحقيقات واسعة النطاق”، بينما كشف أيضا عن اعتقال نحو 30 شخصا في الاحتجاجات المنددة بتحطم الطائرة.
وجاء إعلان إسماعيلي، بعدما جدد الرئيس حسن روحاني التأكيد أنه ستتم معاقبة المسؤولين عن إسقاط الطائرة، أيا كانت مناصبهم، قائلا إن “من المهم أن يحال أي شخص كان على خطأ أو ارتكب إهمالا على أي مستوى” إلى القضاء، مضيفا “كل الذين يجب أن يعاقبوا، سيعاقبون”، وداعيا إلى إنشاء محكمة خاصة للتحقيق في الحادث، متابعا أنه”يجب أن نطمئن الناس إلى أن ذلك لن يتكرر”.
وأمر روحاني بتطبيق القانون الصادر باعتبار وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون” تنظيما إرهابيا، والذي وافق البرلمان الإيراني عليه يوم الثلاثاء الماضي.
على صعيد متصل، أعلن إسماعيلي أن السفير البريطاني في طهران غير مرغوب فيه وفق القوانين الدولية، زاعما ان مشاركته في تجمع غير قانوني، وتصوير مكان التجمع وتأدية دور المحرض لتشكيل تجمعات واستمرارها بشكل غير قانوني، يعتبر أمراً غير مقبول بأي شكل من الأشكال.
من جانبهم، طالب 21 نائبا من التيارين الأصولي المتشدد والإصلاحي، بطرد السفير البريطاني، وقال النائب علي أدياني “لا يمكن أن نكتفي بالكلام والإدانة، وعلينا أن نبادر بطرد السفير الذي أهان كرامة الشعب الإيراني، بحضوره غير القانوني في احتجاجات بطهران، وعلى البرلمان أن يصدر بيانا في هذا الشأن يعلن خلاله عن موقفه”
بدورها، حذرت الخارجية الايرانية في بيان ردا على الاجراءات البريطانية والتصريحات غير المناسبة، من أن اي خطا جديد لبريطانيا سيواجه برد شديد ومتناسب، واذا ما استمرت مثل هذه التصرفات فلن يجري الاكتفاء باستدعاء السفير.
على صعيد آخر، دعت إيران منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو”، لدعم التحقيق في إسقاط الطائرة الأوكرانية، وقالت المنظمة إنها قبلت دعوة الحكومة الإيرانية وسترسل فريقا تقنيا من الخبراء لتقديم المشورة والمراقبة في التحقيق.

طلاب جامعة طهران يُرددون الشعارات المُنددة بحكم المرشد وسط حضور أمني مكثف أمس (أب)
You might also like