“الائتمان”: 96 % من موظفينا كويتيون وتطبيق “الإحلال” بشكل كامل قريباً الشباب يمثلون 81 % من العاملين و58 % من شاغلي الإشرافية

0 12

الخشتي: 78 % من الموظفين فخورون بعملهم في البنك و74 % أكدوا أنهم يحظون بتشجيع مسؤوليهم

أكد بنك الائتمان الكويتي حرص ادارته العليا على دعم وتشجيع العمالة الوطنية وتطبيق سياسة الاحلال ترجمة لتوجهات مجلس الوزراء وتنفيذاً لقرار ديوان الخدمة المدنية رقــم “11” لسنة 2017 بشأن ‏قواعد وإجراءات تكويت الوظائف الحكومية‎.
وكشفت الناطقة باسم البنك حباري الخشتي في تصريح صحافي أمس، أن نسبة العمالة الوطنية في البنك بلغت 96 في المئة في مختلف الأفرع والادارات، لافتة في الوقت ذاته الى ان احلال العمالة الوطنية بشكل كامل سيتم قريباً.
وبينت الخشتي ان نسبة الشباب “الأقل من 40 عاما” من العاملين في البنك بلغت 81 في المئة، فيما بلغت نسبة شاغلي الوظائف الاشرافية من الفئة ذاتها 58 في المئة، وذلك ترجمة للرؤية والستراتيجية التي وضعتها إدارة البنك في السنوات الأخيرة.
وأشارت إلى أن هذه المعدلات جاءت ثمرة الجهود المخلصة والدؤوبة التي بذلتها ادارة البنك على مدى السنوات الماضية لافساح المجال أمام الخبرات والكفاءات الكويتية الشابة والواعدة لشغل الوظائف الإشرافية والقيادية والتمكين لهم
وتذليل كل الصعوبات والعراقيل
التي تواجههم، وتشجيعهم على العمل والانجاز.
وأكدت أن دعم وتعزيز دور الشباب هو النهج الذي عملت به الإدارة وترجمته عمليا على النحو الذي أظهرته الأرقام لقناعتها التامة بطاقات الشباب الكويتي وقدراتهم المبدعة والخلاقة ويقينها بأن الشباب هم قاطرة البلاد نحو التنمية الحقيقية والمستدامة والسواعد التي ستبني نهضة الكويت وتقدمها.
وأعلنت الخشتي أن ادارة الجودة في البنك أجرت استطلاعا للرأي بين موظفي البنك، كشفت نتائجه أن 78 في المئة من الموظفين “يفخرون بعملهم في البنك وبانتمائهم الى اسرة العاملين فيه”، لافتة الى ان 74 في المئة منهم أكدوا أنهم يحظون بالتشجيع اللازم من قبل مسؤوليهم ورؤسائهم في العمل لتقديم أفضل ما لديهم، فيما أكد 77 في المئة أنهم يجدون التقدير المناسب لدى المسؤولين.
وأوضحت الخشتي أن نتائج استطلاع الرأي تعكس حالة الرضا الوظيفي لدى العاملين بالبنك، لافتة إلى أن هذه النتيجة تؤكد توفر بيئة العمل الادارية المواتية والجاذبة في ظل منظومة من القواعد الثابتة والصلبة أساسها الاحتكام إلى الكفاءة والخبرة واعمال مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.