الكمالي اعتبرها بالغة الخطورة في حال ثبوتها

الاتحاد الآسيوي يباشر التحقيق بملف رشاوى لاي وتورط الفهد الكمالي اعتبرها بالغة الخطورة في حال ثبوتها

كوالالمبور ـ أ.ف.ب:
أوصى المدير الجديد للنزاهة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الإماراتي محمد علي الكمالي بفتح تحقيق مستقل في قضية رئيس اتحاد غوام ريتشارد لاي الذي أقر بالحصول على رشاوى بقيمة نحو مليون دولار اميركي، بحسب ما ذكر الاتحاد القاري في بيان امس.
وجاء في بيان الاتحاد: “كتب مدير النزاهة محمد علي الكمالي إلى الاتحاد الآسيوي موصيا بفتح تحقيق في الظروف المحيطة بالملاحقة القضائية لرئيس اتحاد غوام السابق ريتشارد لاي”.
وكان لاي أقر الشهر الماضي أمام القضاء الاميركي بتلقي رشوة بقيمة مليون دولار وبتهم فساد وتستر على حسابات مصرفية.
وأقر لاي أيضا بقبض 100 ألف دولار أميركي كرشوة في 2011 لدعم أحد مسؤولي الاتحاد القاري في ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي، بحسب بيان المدعي العام، من دون أن يسمي من هو هذا المرشح، علما بأن القطري محمد بن همام كان سينافس السويسري جوزيف بلاتر قبل ايقافه في قضايا فساد.
وأضاف الاتحاد الاسيوي في بيانه: “في 27 ابريل 2017 في بروكلين، نيويورك، اعترف لاي بتهم الاحتيال المصرفي في ما يخص انتخابات 2011 الرئاسية لـ “فيفا” ومحاولة السيطرة على الاتحاد الآسيوي والتأثير على الاتحاد الدولي “فيفا”. وأقر أيضا بتهمة الاخفاق المتعمد بتقديم تقارير حول حساباته المصرفية الاجنبية والمالية”.
من جهته، قال الكمالي الذي انتخبه الاتحاد القاري في الجمعية العمومية الـ27 في المنامة للفترة ما بين 2017 و2021: ان “المزاعم الواردة في لائحة اتهام ريتشارد لاي بالغة الخطورة بحال ثبوت صحتها. من واجب الاتحاد الاسيوي الذي وضع الحكم الرشيد والنزاهة في صلب رؤيته ورسالته، أن يتحرى عن الموضوع”.
وارتبط اسم الشيخ أحمد الفهد، في فضيحة لاي الاخيرة، بعد التلميح الى مشاركته بالتآمر في قضية رئيس اتحاد غوام أمام القضاء الأميركي، بيد انه نفى “بشدة اي مخالفات” بهذا الشأن.
لكن هذه المزاعم دفعت الفهد في 30ابريل الماضي الى إعلان استقالته من مهامه الكروية وسحب ترشحه لعضوية مجلس “فيفا” (انتخب في 2015).

Print Friendly