الاتحاد الألماني يدعم لوف… وأوزيل يطلب العفو

0

فرانكفورت -(د ب أ): أجمع مجلس إدارة الاتحاد الألماني لكرة القدم على تقديم الدعم الكامل ليواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الأول، رغم خروج أبطال العالم من بطولة كأس العالم، المقامة حاليا بروسيا، من دور المجموعات.
وحسب معلومات وردت إلى (د.ب.أ)، فإن كل أعضاء رئاسة الاتحاد أيدوا بالإجماع، خلال مؤتمر عقد عبر الهاتف أمس الاول، ضرورة استكمال لوف لتعاقده حتى 2022، وقالت دوائر من داخل الاتحاد:” ليس هناك رأي آخر في هذا الشأن، وهذا إثبات واضح للثقة”.
ومن المنتظر أن يعقد كل المسؤولين اجتماعا في الأسبوع الجاري، على أن يتم الإعلان عن قرار في وقت لاحق لهذا الاجتماع.
وبغض النظر عن بقاء لوف في منصبه من عدمه، يجب على المنتخب الألماني إعادة بناء نفسة سريعا.
وتنطلق منافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية الجديدة في سبتمبر المقبل وبعد ذلك تبدأ مباريات التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا (يورو 2020)- والتي ستتضمن بعض المباريات في ألمانيا.
وقال أوليفر بييرهوف، مدير الفريق، أنه يجب التطوير لإعادة الفريق للطريق الصحيح مرة أخرى، ولكنه شدد أيضا على أن الاسبوع المقبل ليس لاجتماعات الأزمات.
وأشار إلى أن لوف دائما ما يحصل على بعض الوقت للتحليل الشخصي، وقال :”الموقف حاليا مثلما يحدث بعد أي بطولة، سواء كانت ناجحة أم لا”.
بعد خسارة سيئة أمام إيطاليا في الدور قبل النهائي في 2012، حيث كانت هناك انتقادات مؤلمة لخطته، ظل لوف لمدة 46 يوما فقط ليقول في نهاية المطاف :” الطريقة التي اخترناها كانت صحيحة. لا يوجد سبب لتغيير هذه العقيدة”.
وأثبت لوف صحة كلامه بعدها بعامين من خلال الفوز بكأس العالم في البرازيل.
هذه المرة، الخلاف ليس خيارا. الجماهير، والاتحاد الألماني يطالبون بتطور.
وقال رينهارد جريندل، رئيس الاتحاد الألماني :”على مستوى المنتخب الوطني، التغيير يعني تقديم لاعبين شباب”.
من المؤكد بعد تحديد مستقبل لوف، أن يعلن اللاعبون الكبار عن خططهم الخاصة.
وانفرد مسعود أوزيل بانتقادات خاصة من الجماهير ، حيث يكافح اللاعب للحصول على عفو من الجماهير بعد لقاء مثير للجدل جمع بينه وزميله إلكاي جوندوجان بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان الشهر الماضي.
وخرج االاعب عن صمته امس، مؤكدا ان خروج أبطال 2014 من الدور الأول لمونديال 2018 تسبب له بألم كبير ويحتاج الى بعض الوقت لتجاوز الصدمة.
وكتب لاعب وسط أرسنال الإنكليزي في حسابه على تويتر بعد ثلاثة أيام من خروج الألمان من الدور الأول لمونديال روسيا بعد خسارتهم أمام كوريا الجنوبية صفر-2، أن “نجبر على ترك كأس العالم بعد دور المجموعات يؤلمنا كثيرا. ببساطة، لم نكن جيدين”، وواصل بالإنكليزية “أحتاج الى بعض الوقت من أجل تجاوز ما حصل”، مضيفا الى تغريدته وسم “لا للعنصرية”.
ورغم أن المنتخب بأكمله قدم مباراة مخيبة في مستهل حملة الدفاع عن اللقب العالمي ضد المكسيك، كان أوزيل اللاعب الأكثر استقطابا للانتقادات التي استندت الى واقعة صورته مع الرئيس التركي لتقييم التزامه بقميص “ناسيونال مانشافت”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة + 6 =