الاتحاد المصري يفاوض رينارد بديلاً لكوبر

0

القاهرة- محمد الدمرداش:

بدأ مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة المهندس هاني أبو ريدة، في التفاوض مع الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب المغربي لبحث إمكانية توليه مهمة تدريب المنتخب المصري خلفا للمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر الذي وجه له مجلس الجبلاية الشكر هو وجهازه الفني والإداري والطبي عقب الفشل في بطولة كأس العالم والخروج من الدور الأول بالخسارة في المباريات الثلاثة التي خاضها الفريق في دور المجموعات بالبطولة.
ووجه مجلس الاتحاد الشكر للمدرب الأرجنتيني بعد 3 سنوات ونصف من تولي مهمة تدريب الفراعنة، نجح خلالها في بلوغ الفريق لنهائي أمم إفريقيا بالغابون 2017، بجانب نجاحه في قيادة المنتخب للتأهل إلى نهائيات كأس العالم في روسيا بعد غياب استمر 28 عاما في الفشل المتتالي في الوصول إلى البطولة، حيث اجتمع المجلس مباشرة عقب عودة المنتخب المصري من روسيا، وبالتشاور مع حازم إمام عضو الاتحاد المتواجد في سان بطرسبورغ، ووافق المجلس بأغلبية الآراء على توجيه الشكر لكوبر وجهازه بالكامل، وإلغاء مفاوضات التجديد مع المدرب، والبدء على الفور في البحث عن مدير فني يدير المهمة.
ودخل مجلس الجبلاية في مفاوضات مؤخرا مع هيرفي رينارد عن طريق بعض الوسطاء ووكلاء اللاعبين لمعرفة إمكانية قيادته لمنتخب الفراعنة وخلافة كوبر، خاصة في ظل ما يتردد من أخبار حول رغبة الاتحاد المغربي لكرة القدم، في إقالة لمدرب الفرنسي المخضرم بعد خروج أسود الأطلسي من بطولة كأس العالم في روسيا من الدور الأول، والفشل في الوصول إلى دور الستة عشر من البطولة.
وينتظر الاتحاد المصري، التوصل إلى اتفاق مع رينارد في الفترة المقبلة لبحث إمكانية التعاقد معه، بجانب دراسة مجموعة أخرى من السير الذاتية لمدربين أجانب أصحاب خبرات طويلة لإنهاء الأمور والإعلان عن المدير الفني الجديد، خاصة وأن المنتخب المصري مقبل على إكمال تصفيات التأهل لبطولة كأس الأمم الإفريقية بالكاميرون عام 2019، والتي تستكمل خلال شهر سبتمبر المقبل.
من جانبه، رفض هيكتور كوبر مغادرة القاهرة سريعا بعد قرار توجيه الشكر له من جانب اتحاد الكرة المصري، حيث قرر البقاء بالعاصمة المصرية لعدة أسابيع نظرا لارتباطه الكبير بالمدينة إلى جانب أن رحيله يحتاج إلى ترتيبات ضخمة خاصة وأنه يعيش بها منذ 3 سنوات ونصف، وكون علاقات كبيرة.
ويسافر كوبر خلال ساعات إلى إسبانيا لعدة أيام على أن يعود للقاهرة مرة أخرى ويبدأ في إنهاء جميع الترتيبات قبل مغادرته بشكل نهائي والاستقرار في إسبانيا أو الأرجنتين أو إلى فريق جديد يتولى تدريبه في ظل امتلاكه لعديد العروض التدريبية في الفترة الأخيرة.
وقال كوبر، إنه كان يأمل أن تكون نهاية مشواره مع المنتخب المصري أفضل من ذلك، خاصة بعد نجاحات مستمرة طوال 3 سنوات ونصف، انتهت بنتائج مخيبة للآمال في بطولة كأس العالم بروسيا، مشيرا إلى أنه يشعر بخيبة أمل شديدة لتوديع المونديال بدون نقطة واحدة رغم العمل والمجهود الشاق المبذول من الجميع على مدى سنوات لتجهيز الفريق لخوض مباريات كأس العالم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × خمسة =