الاستخبارات الأميركية اغتالت بوب مارلي

0

كشفت صحيفة بريطانية مفاجأة عن وفاة مغني الريغي بوب مارلي، ونشرت اعترافات عميل سابق لـ CIA عن الطريقة التي اغتال بها الفنان العالمي.
يقول عميل الاستخبارات الأميركية السابق بيل أوكسلي البالغ 79 عاما، إن الحكومة الأميركية طاردت بوب مارلي، وقد اعترف وهو يقاسي سكرات الموت، بأنه عمل في وكالة الاستخبارات المركزية 29 عاما، وكان بمثابة قاتل محترف، لتصفية من “يهددون مصالح الولايات المتحدة”، وفق موقع روسيا اليوم.
روى أوكسلي تفاصيل القضاء على بوب مارلي، حيث استخدم هوية مزورة لصحافي، وتمكن من مقابلة مارلي لاجراء حوار معه، وحمل معه هدية عبارة عن زوج أحذية رياضية فاخرة، وحين أدخل مارلي قدمه اليمنى للتأكد من أنها مناسبة صرخ متألما.. تلك كانت إبرة.. في هذه اللحظة أيقنت أنه سيموت لا محالة”.
انتشر مرض سرطان الجلد “الميلانوما” بسرعة في جسم مارلي، وفي خاتمة أيامه، حرم الفنان من خصلات شعره الشهيرة، ونحف بشكل حاد، وظل العميل على اتصال بضحيته حتى تأكد من وفاته.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

13 + خمسة =