الاستهلاك الزائد للسكر يسبب الاكتئاب ويضر بالصحة!

0 13

ترجمة – محمد صفوت:

بالرغم من التأثيرات السلبية للسكر على الجسم الا اننا لا نزال نشتهيه ونكثر من تناوله وهذا ما نراه من تهافت الكثيرين على تناول المأكولات والمشروبات الغنية بالسكر كالحلوى والفطائر والغاتوهات والمشروبات الغازية بالرغم من تأثيراتها السيئة على الصحة وهذا ما يتضح من زيادة حالات الاصابة بالسكري والاضطرابات الهرمونية والسمنة وزيادة الوزن هذا بالاضافة الى المزيد من مشاعر الاكتئاب والقلق والارق.
اتضحت التأثيرات السلبية الاخيرة من الابحاث والدراسات التي قام بها العلماء بجامعة لندن اعتماداً على اجابات اكثر من 5000 رجل و2000 امرأة بالمملكة المتحدة خلال الفترة الممتدة من العام 1983 حتى العام 2013 وقدم المشتركون في الاستفتاءات المذكورة اجابات وافية عن نمط الحياة التي يعيشونها
والاغذية التي يتناولونها بما في ذلك الصحة البدنية والنفسية بالاضافة الى اوزانهم وما يطرأ على اجسامهم واعضائهم من تغيرات.
واعتمد الباحثون على اجابات المشتركين في الاستفتاء فيما يتعلق بكميات السكر التي يتناولونها يومياً واتضح ان نصفهم تقريباً يتناول الواحد منهم ما يقرب من 67 غراماً من السكر يومياً فيما يتناول كل واحد من الباقين 40 غراماً من السكر في المتوسط يومياً وتبين ان السكر يدخل اجسامهم عن طريق الاغذية والمشروبات المحلاة بالسكر الابيض.
وكانت الدراسات والابحاث السابقة قد اكدت ان هناك صلة وثيقة بين الاستهلاك الزائد من السكر والشعور بالاكتئاب النفسي ولا يزال العلماء حتى اليوم يبحثون فيما اذا كان السكر الزائد وحده هو الذي يؤدي الى الاصابة بالقلق والاكتئاب.
قد يقول البعض ان تناول السكر عملية بهيجة ممتعة وانه كما يبدو يثير الكثير من المشاعر الايجابية خصوصاً وقت التناول الا ان معظم العلماء يقولون ان تلك المشاعر الايجابية مؤقتة ولا تدوم وبعد ذلك تبدأ مشاعر الاحباط والاكتئاب.
ذكر احد الباحثين في مجال تأثير السكر السلبي على نفوس متناوليه في مقال نشرته صحيفة ناشيونال دايت البريطانية في العام 2013 ان البحوث التي اجريت بهذا الخصوص تؤكد ان الاحتمال الاكبر هو حدوث تأثيرات بدنية ونفسية سلبية على المدى الطويل بسبب الاسراف في استهلاك السكر وثبت بالفعل ان 23 في المئة من هؤلاء المستهلكين للسكر يصابون بالاكتئاب خلال خمس سنوات وهذا يعني ان زيادة السكر في الاطعمة التي نتناولها تؤدي فيما بعد الى الشعور بالاكتئاب وانحراف المزاج والقلق خصوصاً بالنسبة للرجال.
وذكر احد الباحثين ان هناك اسباباً اخرى تثيرهذه المشاعر السلبية الا ان السكر هو القشة التي قصمت ظهر البعير في النهاية كما يقول المثل.
لهذا السبب لجأت بعض الحكومات الى فرض ضرائب على الاستهلاك الزائد للسكر ومن بين هذه الحكومات الحكومة الكندية وحكومة المملكة المتحدة وفي بيركلي كاليفورنيا لجأت السلطات الى فرض ضرائب ايضاً على الاستهلاك المفرط للسكر.
في الوقت ذاته اكتشف الكثير من ال باحثين حقيقة اخرى اكيدة وهي ان الاقلال من استهلاك السكر ليس فقط مفيداً للجسم وانما هو ايضاً مفيد للعقل والحالة النفسية.

You might also like