الاعتقالات تقوِّض القوة الجوية التركية طيار واحد يقوم بعمل خمسة في سورية

0 207

أنقرة – وكالات: اعترف وزير الدفاع التركي خلوصي أكار للمرة الأولى، بأن طياراً واحداً في القوات الجوية التركية يضطر إلى تنفيذ مهام يقوم بها عادة خمسة طيارين، ما يكشف الخسائر الفادحة التي سببتها عملية اعتقالات غير مسبوقة للطيارين العسكريين بالبلاد.
ونشر موقع “نورديك مونيتور” المراقب للأوضاع العسكرية، على حسابه بموقع “يوتيوب”، مقطعاً مصوراً لحديث أكار الذي قام أيضاً بجولة في قبر سليمان شاه الواقع في قرية أشمة بمحافظة حلب السورية، الثلاثاء الماضي.
وقال أكار خلال حديثه للقوات العسكرية التركية المتواجدة على الأراضي السورية، إن العمليات الجوية العابرة للحدود شهدت أخيراً، اضطلاع طيار واحد في سلاح الجو بمهام خمسة طيارين. وفي محاولة لرفع معنويات جنوده، أشاد بالقوة الجوية، وقال “عندما نجري عمليات برية، فإن سلاحنا الجوي، ببطولة وتضحية، يحقق أهدافه بنجاح، مع اضطلاع قائد واحد بمهام يفترض أن يقوم بها خمسة طيارين”.
ورافق أكار في زيارته للقوات التركية بسورية، رئيس الأركان العامة الجنرال ياشار غولر وقائد القوات البرية الجنرال آميت داندار وقائد القوات البحرية اللواء عدنان أوزاب وقائد القوات الجوية الجنرال حسن كوجاكويوز.
وذكر الموقع أن تصريحات أكار تعد أول اعتراف علني من قبل مسؤول حكومي كبير بالنقص الحاد في الطيارين المقاتلين في الجيش التركي، عقب اعتقالات جماعية بحق ضباط من القوات الجوية على خلفية محاولة الانقلاب التي جرت في صيف العام 2016، حيث تلقي أنقرة على الداعية المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، مسؤولية المحاولة الانقلابية.
ووفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية، فصلت الحكومة التركية، منذ العام 2016، نحو 700 طيار، أي نصف العدد الإجمالي لقوتها، بذريعة قرارات تنفيذية فرضتها حالة الطوارئ التي لم تنته بعد، ولا تخضع لأي مراجعة قضائية أو عسكرية أو تشريعية فعالة.

You might also like