الاعجاز العلمي في القرآن والسنة

0 27

إعداد: حسين عبد الجليل

من هدي الكتاب
يقول الله تعالى في كتابه العزيز:
(سورة الملك أية -30)
{قل أرأيتم إن اصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين}

من الهدي النبوي:
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)
أخرجه الطبراني وصححه الألباني

ثبت علمياً أن النظر للمحرمات يسبب أضراراً صحية ونفسية وعقلية واجتماعية.

أجمع علماء الفقه والشريعة بأن النظر إلى المحرمات يشمل عورات النساء في تبرّجهن، والصور العارية ، ومشاهد الأفلام الجنسية وتصفّح مواقع الإنترنت الإباحية وغيرها، وذلك لأنها تضر بصحة الإنسان وسلوكياته الأخلاقية وتقود الى الفاحشة… وجاء العلم الحديث ليكتشف بأجهزته الحديثة أن النظر إلى المحرمات التي نهى الله عنها في هذه الآية الكريمة ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم…) تحوي جوانب علمية مدهشة نوجزها في النقاط الآتية:
• الإعجاز العلمي
1 – في دراسة جديدة أجريت من قبل باحثين في جامعة كامبردج وجدت ان دماغ الإنسان الذي ينظر للمحرمات وبخاصة المقاطع الإباحية يسلك سوكاً يشبه دماغ ذلك الذي يدمن المخدرات والخمر.
وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها (2013) حيث استخدم العلماء التصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغة مجموعة من الشباب المدمنين على مشاهدة أفلام الجنس، وفاجأت الدراسة العلماء بخطورة المناظر الجنسية، وضرورة الحد من مشاهدتها.
2 – عند النظر لمشهد جنسي على الفور يزداد إفراز مادة التستيرون ومادة الدوبامين والأكسيتوسين ويشكل فيضانا يجتاح الدماغ ما يسب إرهاقا لانظمة عمل الدماغ ويشوش عمليات التذكر والتعلم… وقد يتلف جزءاً مهماً من خلايا الدماغ!
3 – يؤكد العلماء بأن المشاهد الخليعة والإباحية تحدث تغييرات خطيرة في الدماغ، وتجعل من يشاهدها في حالة استنفار دائم وإدمان على المشاهدة من دون سبب ، فتجده ينتقل من مشهد لآخر دون توقف… ويزيد احتمال ارتكاب لفعل فاحش بنسبة كبيرة جداً.
4 – فالقضية ليست مشاهدة فقط بل تتطور لتصبح جريمة اغتصاب مثلاً، وهذا ما يحدث غالباً مع مدمني الأفلام الإباحية كما تؤكد الدراسات.
فمادة الأوكسيتوسين المسؤولة عن الثقة بين البشر، والتي يتم إفرازها بكثرة أثناء مشاهدة المناظر الإباحية، هذه المادة مسؤولة عن الثقة بين الزوجين، وأثناء الإدمان على مشاهد الجنس يتشكل ما يسمى بالعشق الافتراضي، وبالتالي يختل إفراز هذه المادة ويختل افراز بعض الهرمونات… وبالنتيجة تتضرر حياته الاجتماعية أيضا، وقد تنهار حياته العاطفية، ولذلك هناك دراسات تؤكد أن الأفلام الإباحية مسؤولة عن الكثير من المشاكل الزوجية والعنف الأسري.
5 – بينت دراسة أخرى أن المواقع الإباحية في الإنترنت لها تأثير سيئ جداً على سلوك الأطفال وتحصيلهم الدراسي ومستقبلهم العملي .
6 – الموضوع طويل والمهم أن الدراسات تؤكد بأن الذي يبتعد نهائياً عن مشاهدة المناظر الإباحية والنساء المتبرجات وممارسة العادة السرية، يحقق مستوى أعلى من السعادة في حياته، ويتمكن من الاستمتاع بحياته وخاصة المتزوجين بشكل كبير.
7 – نعم إنه الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة نور هداية وإيمان لكل زمان ومكان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.