الباهي: ” زهرة حلب” تناول قضية شبابية مهمة

رضا الباهي اثناء تصوير "زهرة حلب"

عرض ضمن فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط، الفيلم التونسي «زهرة حلب» للفنانة هند صبري، وعقب عرضه أقيمت ندوة بحضور مخرج الفيلم رضا الباهي وبطله باديس الباهى، وأدارتها الناقدة ماجدة موريس وسط حضور جماهيري كبير.
وابدى الباهي حرصه على تناول مشاكل المجتمع وطرحها في أفلامه، مشيرا إلى أن السنوات الأخيرة شهدت ظهور الشباب الذين يسافرون للشيشان وأفغانستان والعراق ولم توجد عائلة إلا وسافر منها شخص ومنهم من عاد جثة، ولذلك كان لابد من طرح هذه القضية لأن المخرج المسؤول لا يستطيع إغماض عينه عن هذه المشكلات.
وأوضح ان قضية الفيلم الأساسية تكمن في الاستحواذ على الشباب وبحث عائلتهم الدائم عنهم، مؤكدا على أن فكرة الفيلم جاءت من رؤيته لإحدى عائلات الطبقة المتوسطة مكونة من أب وأم، وولدين سافرا وتوفيا بعد ثلاثة أشهر من سفرهما، ومن هنا جاء اختياره لأبنه ليكون بطلا للفيلم.
وأشار إلى أن المقصود من كلمة «زهرة حلب» هو الرومانسية والعاطفة لأن الشباب الذين يذهبوا ولا يعودوا يكونوا في عمر الزهور التي لم تتفتح بعد، مؤكدا على أن الفيلم حقق نجاحا جماهيريا عندما عرض في قاعات العرض بتونس وشاهده 200 ألف متفرج وهذا لم يحدث منذ 20 عاما ومازال يطلب عرضه حتى الآن في الجامعات والمهرجانات.
وقال باديس الباهي إنه طوال سنوات عمره يرى والده وهو يقوم بإخراج الأفلام السينمائية كما أنه ظل لثلاث سنوات يدرس في باريس ثم عمل بالمسرح وعندما طلب والده منه تقديم العمل تردد في البداية ثم وافق ومن هنا توطدت علاقتهما سويا.
وأشار باديس إلى أنه كان يقوم بإعادة المشهد 10 مرات لخوفه من الظهور بشكل غير جيد، ولكن والده كان يطمئنه ويرفض إعادة المشهد لثقته فيه.