“البترول الوطنية”: أنجزنا 96.9 في المئة من مشروع الوقود البيئي المطيري: وفَّر فرص عمل للكويتيين بـ23.7 % وبقيمة 890 مليون دينار سترتفع إلى 1.2 مليار

0 149

الطاقة التكريرية لمصفاتي الأحمدي وميناء عبدالله بعد اكتمال المشروع ستصل إلى 800 ألف برميل يومياً

أعلنت شركة البترول الوطنية ان مشروع الوقود البيئي هو أحد أهم المشاريع الستراتيجية لشركة البترول الوطنية، ويهدف إلى تطوير وتوسيع مصفاتي ميناء عبدالله والأحمدي ودعم ربطهما ليصبح مجمعا تكريريا متكاملا قادرا على الإيفاء بمتطلبات الأسواق العالمية والمحلية من المنتجات البترولية عالية الجودة، وستبلغ الطاقة التكريرية لمصفاتي ميناء الأحمدي وميناء عبدالله بعد اكتمال المشروع 800 ألف برميل في اليوم، وقد بلغت نسبة الإنجاز في المشروع 96.9% حتى نهاية أكتوبر 2018 وخلال اكثر من 4 سنوات منذ التوقيع على بدء المشروع في أبريل 2014،
وقال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية محمد غازي المطيري إن مشروع الوقود البيئي خلق فرص وظيفية للشباب الكويتي، ليتم استيعابهم وتدريبهم في المراحل المختلفة من المشروع، حيث تم توظيف 537 كويتي للمشروع فقط حتى الان في الشركة، مع مراعاة طبيعة المشروع كونه انشائيا وليس خدميا.
وأضاف المطيري، على هامش جولة لجنة الشراء العليا التابعة لمؤسسة البترول لمشروع الوقود البيئي، أن المشروع وفر فرص عمل للقطاع الكويتي الخاص من مقاولين وموردين ومصنعين ومزودي الخدمات حسب الآلية المتبعة في تنفيذ أعمال المشروع بنسبة بلغت 23.7% من قيمة عقود المشروع، بما يعادل 890 مليون دينار.
وأوضح ان هذه النسبة تجاوزت المخطط له عند 20% في العقود، ما أدى إلى انتعاش الحركة الاقتصادية داخل الكويت بشكل كبير جدا كالإسكان والنقل والشحن والاتصالات والتغذية وغيرها، بالاضافة الى فتح فرص أعمال مستقبلية مثل توفير عقود الصيانة والخدمات ومساندة التشغيل وتزويد الخدمات وقطع الغيار بعد تنفيذ المشروع وتشغيل كافة مرافقه. ومن المتوقع وصول النسبة إلى 31.6% أي ما يعادل 1.18 مليار دينار.
وحول آخر تطورات المشروع، قال المطيري: “يعتبر مشروع الوقود البيئي من المشاريع الضخمة جدا على مستوى العالم، حيث تبلغ الميزانية المعتمدة للمشروع 4.6 مليارات دينار (ما يعادل 15.2 مليار دولار)، وقد وصلت نسبة الإنجاز الكلي للمشروع 96.9% بنهاية أكتوبر الماضي، وهي نسبة تعتبر متقدمة جدا وتؤكد أن المشروع يسير بتقدم، علما بأنه سيتم تشغيل وحدة انتاج الديزل منخفض الكبريت في مصفاة ميناء عبدالله في ديسمبر المقبل، بالإضافة إلى ما تم تشغيله فعليا من وحدات”.
وفيما يخص التطورات المتعلقة بتمويل المشروع، أوضح أن القرض المحلي بلغت قيمته 1.2 مليار ديناروتم توقيعه في 28 أبريل 2016 وتم سحبه بالكامل في مايو 2017. أما بخصوص القرض الخارجي فقد تم في مايو 2017 التوقيع على اتفاقيات التمويل مع وكالات ائتمان الصادرات من عدة دول تمثل اليابان وكوريا الجنوبية وإيطاليا وانكلترا وهولندا، حيث تبلغ قيمة القرض 6.2 مليارات دولار، وقد تم البدء بسحب هذا القرض بعد ان تم التوقيع على اتفاقيات التسهيلات مع وكالات ائتمان الصادرات في أغسطس 2017، بعد استيفاء كافة الشروط بالنسبة للدفعة الأولي، حيث تم سحب 5.5 مليار دولار حتى الآن وباقي 700 مليون دولار سيتم سحبها في القريب العاجل.
وبين المطيري أن “البترول الوطنية” قامت بمتابعة دقيقة لسير أعمال المشروع وقد تم ولا زالت تعقد اجتماعات دورية مع المقاولين على جميع المستويات بدءا من رؤساء الفرق ومدير المشروع ونائب الرئيس التنفيذي للمشاريع، وكذلك على مستوى الرئيس التنفيذي بالإضافة إلى اللجان المختلفة ومنها لجنة المشاريع المنبثقة من مجلس الإدارة وكذلك متابعة مجلس الإدارة لسير المشروع وكل هذه الجهود تصب على المتابعة وحث المقاولين على الإنجاز حسب الجدول المعتمد وبذل المزيد من الجهود لتفادي التأخير.

بناء وحدات جديدة
يجري العمل خلال الجزء الثاني من المشروع على بناء وحدات جديدة وفقاً لأحدث المواصفات باستخدام تكنولوجيا متطورة في مجال التكرير، وذلك كما يلي:
1- مصفاة ميناء عبد الله
يجري حاليا بناء عدد 22 وحدة جديدة ومن أهمها بناء وحدة تقطير النفط الخام الجديدة بطاقة تقدر 264 ألف برميل في اليوم. وقد بلغت نسبة الإنجاز في حزمة ميناء عبدالله 1 الى 96.1% وحزمة ميناء عبدالله 2 الى 98.5%.
2- مصفاة ميناء الأحمدي
يجري حاليا بناء عدد 17 وحدة جديدة ومن أهمها بناء وحدة انتاج الفحم الجديدة بطاقة تقدر 37 ألف برميل في اليوم وكذلك وحدة انتاج الجازولين الجديدة بطاقة 30 ألف برميل باليوم. وقد بلغت نسبة الإنجاز في حزمة ميناء الأحمدي الى 94.9%.

تحديث وتطوير الوحدات القائمة
يتضمن نطاق عمل مشروع الوقود البيئي جزأين هامين، الجزء الأول من المشروع يتمثل في تحديث وتطوير الوحدات القائمة، وقد تم تشغيل هذا الجزء الهام من المشروع بالكامل، ويتم ذلك من خلاله تحديث وتطوير وحدات عديدة في المصافي القائمة بحيث يتم تحديث الوحدات القائمة حتى تستمر هذه الوحدات في الاستمرار بالإنتاج وزيادة الاعتمادية لها، وخصوصا الوحدات الرئيسية التالية:

مصفاة ميناء الأحمدي
– تحديث وتطوير وحدة التكسير بالعامل الحفاز المائع لإنتاج منتجات حديثة من أهمها وقود السيارات وقد تم تشغيل الوحدة بعد التحديث في ديسمبر 2015.
– استبدال وحدة الشعلة القديمة بحيث تم بناء وحدة جديدة بالكامل
– تحديث وحدة التقطير الفراغي رقم 83 لزيادة الربحية عن طريق زيادة المنتجات ذات القيمة الأعلى وقد تم تشغيل هذه الوحدة في مارس 2018.
– بناء وحدة جديدة لشعلة الغازات الحمضية المعالجة وقد تم تشغيل هذه الوحدة الجديدة في فبراير 2018.

مصفاة ميناء عبد الله
– تحديث وحدة تقطير النفط الخام الرئيسية رقم 11 بحيث تم تطوير برج التقطير بالكامل وقد تم الانتهاء من التحديث في نوفمبر 2016.
– تحديث وحدة انتاج الفحم رقم 20 بحيث تم إضافة صمامات جديدة و48 نقطة ربط.
– الانتهاء من أعمال ربط مشروع الوقود البيئي مع المصفاة القائمة بحيث تم الانتهاء من أكثر من 1660 نقطة ربط ميكانيكية بما يشكل 98% تقريبا من مجمل نقاط الربط.

مرافق مصفاة الشعيبة
تم إغلاق المصفاة في أبريل 2017، ويعتبر هذا القرار حتمي بهدف إنجاز عمليات تجهيز وربط مرافق مصفاة الشعيبة التخزينية والتصديرية مع مرافق مشروع الوقود البيئي في مصفاتي ميناء الأحمدي وميناء عبدالله بالإضافة إلى بعض التعديلات .

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.