البحث عن مسرب صورة شادية بلا حجاب

كشفت اسرة الفنانة المصرية الراحلة شادية تفاصيل الصورة التي انتشرت اخيرا لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال خالد شاكر نجل شقيق الفنانة: ان الصورة التقطت لعمته وهي في المستشفى في العام 2012 حيث كانت تعالج من وعكة صحية احتاجت خضوعها لعلاج طبيعي، مضيفا ان الشاب الذي ظهر معها في الصورة يعتقد انه طبيب علاج طبيعي كان يقوم بعلاجها.
وقال شاكر في تصريحات تلفزيونية: ان الفنانة شادية أوصت حينها الا يزورها احد في المستشفى، لانها لا تستطيع ارتداء الحجاب وهي تخضع لمراقبة وعلاج من الاجهزة الطبية، ولا تريد أن يراها احد بدون حجاب وان ادارة المستشفى والعاملين فيها استجابوا لطلب شادية، مضيفا ان الطبيب الذي يظهر في الصورة خالف تلك التعليمات والتقط الصورة للفنانة وهي بهذه الحالة ونشرها بعد وفاتها. من جانبه، تعهد الدكتور سامي سعد رئيس النقابة العامة للعلاج الطبيعي بالبحث عن الشخص الذي ظهر مع شادية بالصورة والتحقق من صفته كطبيب، تمهيدا لمحاسبته، واضاف انه لو تبين ان من في الصورة ليس طبيبها فستتم محاسبة الطبيب المسؤول عن علاج شادية باعتباره مسؤولا عن مراعاة خصوصية المرضى والحفاظ عليها.
وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر قد تداولوا آخر صورة للفنانة الراحلة شادية، التقطت لها اثناء مرضها. وتفاعل معها المغردون لانها الصورة الأولى لها بعد اعتزالها منذ 30 عاما.
ورغم اعتزال شادية وارتدائها الحجاب، الا انها ظهرت في الصورة بدون الحجاب ما تسبب في غضب محبيها الذين ارادوا احترام رغبتها في الابتعاد عن الاضواء ونجحت في تنفيذها خلال حياتها. وهاجم الجمهور عددا من الصفحات قامت بنشر الصورة عبر موقع “فيسبوك” تحت عنوان “الصورة الأخيرة لشادية قبل وفاتها”.