البحرين تستقطب استثمارات كويتية مع إطلاق”أفنيوز”المنامة 40 ألف متر مربع مساحات تأجيرية بمرحلته الأولى

0 2

قال عميد السلك الديبلوماسي سفير دولة الكويت لدى مملكة البحرين: إن نجاح تنفيذ مشروع الأفنيوز وفقاً للجدول الزمني المعد، بتعاون كامل من كل الجهات الحكومية المعنية في البحرين، عزز من حضور الاستثمارات الكويتية للبحرين، متوقعاً استثمارات كويتية كبرى بحجم مشروع الأفنيوز في البحرين خلال الفترة القريبة القادمة.
وأكد الشيخ عزام لـ”صحيفة الأيام”، دور رجال الأعمال في الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين عبر زيادة تبادل الاستثمارات وتنفيذ مشروعات نوعية، داعياً في الوقت ذاته المستثمرين البحرينيين إلى استكشاف أفق الاستثمار في دولة الكويت، والارتقاء بالعلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات التاريخية العريقة التي تربط البلدين في مختلف المجالات والأصعدة. وافتتحت شركة المباني الكويتية، المرحلة الأولى من مجمع الأفنيوز البحرين، بمساحة تأجيرية تبلغ 40 ألف متر مربع
والمجمع يضم 130 محلاً تجارياً لقطاع التجزئة ومقاهي، إلى جانب 13 شاشة عرض سينمائية، و1500 موقفاً للسيارات، بالإضافة إلى 3 مداخل رئيسية للمشروع، طبقاً لـ الأيام.
وكشف الرئيس التنفيذي للشركة، أن المرحلة الرابعة من مجمع الأفنيوز ستفتح في فبراير من عام 2018، موضحاً أن الفنادق سيتم افتتاحها في بداية عام 2019، مشيراً إلى أن التكلفة المباشرة لمجمع الأفنيوز بلغت 660 مليون دينار.
وكان رئيس مجلس الإدارة، قد أعلن أن الاستثمار العقاري في مجمع الأفنيوز ساهم في ارتفاع أصول الشركة لتبلغ مليار دينار، موضحاً أن المجمع تم تنفيذ مرحلته الأولى والثانية في البحرين بنحو 140 مليون دينار بحريني.
وقال: “نرى أن البحرين تمنح المزيد من التسهيلات والامتيازات للمستثمرين بما فيهم المستثمرين الخليجيين، وهذا يعزز من جاذبيتها الاستثمارية لناحية عدم فرض ضرائب على الشركات وحرية انتقال الأموال.
واكد الصباح أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين غرفتي البحرين والكويت بما يصب في صالح الاستثمار المتبادل والمشترك.
وقال: “نأمل أن يسهم ذلك في مزيد من تنشيط التبادل التجاري والحركة الاقتصادية في مختلف المجالات”، لافتا في هذا السياق إلى ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين من أقل من 100 مليون دولار في العام 2010 إلى نحو 360 مليون دولار في العام 2017.
وتعد البحرين أكبر مقصد للاستثمارات الكويتية المباشرة بحوالي 25% من إجمالي هذه الاستثمارات، بقيمة تقدر بـ665 مليون دينار (2.250 مليار دولار) عام 2015، كما تعد من أبرز الوجهات السياحية للكويتيين، فمعدل الرحلات الجوية بين البلدين بلغ نحو 57 رحلة أسبوعيا، علاوة على الرحلات البرية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.