البحرين والهند تتفقان على ضرورة الأمن والاستقرار في المنطقة توافقتا على "الشراكة الستراتيجية"

0 89

المنامة، عواصم – وكالات: بحث العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى في قصر القضيبية مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في مجريات الأحداث على الصعيدين الإقليمي والدولي، حيث جرى التأكيد على مواقف البلدين الداعمة للجهود الرامية إلى إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وأهمية ترسيخ قيم ومفاهيم التسامح والتعايش الإنساني والسلام بين مختلف الشعوب، وتعزيز الحوار ونبذ العنف والتطرف.
وذكرت وكالة الأنباء البحرينية “بنا” أن الجانبين بحثا في التعاون الثنائي في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية والصحية والعلمية والتكنولوجية وشؤون الطاقة وآفاق تعزيزها وتطويرها، وأشادا بالمستوى المتنامي في مسار العلاقات الثنائية، مؤكدين مواصلة الجهود لتعزيز آفاق التعاون، والاستفادة من الخبرات والإمكانيات وفرص الاستثمار التي يتمتع بها البلدان في إطار ما يجمعها من مصالح ستراتيجية.
وأكد العاهل البحريني قناعة بلاده بالدور الرائد الذي تتولاه الهند على الساحة الدولية، لما لها من ثقل ستراتيجي ومواقف مقدرة في الكثير من القضايا المحورية، معربا عن الفخر بما يجمع بلاده والهند من قواسم حضارية وإرث عريق.
ومنح الملك حمد بن عيسى رئيس وزراء الهند، وسام البحرين من الدرجة الأولى، تقديرا لجهوده في تعزيز العلاقات البحرينية الهندية، وهو ما اعتبره مودي نموذجا للعلاقات القوية بين بلاده والبحرين. من جانبه، عقد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان، جلسة محادثات مع نظيره الهندي ناريندرا مودي، تم خلالها الاتفاق على أهمية توطيد علاقات التعاون بين البحرين والهند، والارتقاء بها إلى مستوى “الشراكة الستراتيجية”.
وشدد الجانبان على أهمية تعزيز اللقاءات السياسية رفيعة المستوى، بالإضافة إلى التعاون في مجال الدفاع والتعليم العالي والعلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارات المشتركة، وتنمية الروابط بين الشعبين الصديقين في إطار جهود اللجنة البحرينية الهندية المشتركة.
كما شهدا تبادل مذكرة تفاهم بين البلدين وإعلان نوايا في عدد من المجالات.

You might also like