“البحري” يستكمل استعداداته لرحلة إحياء ذكرى الغوص بـ “الهباب والشونة” تقام اليوم بمشاركة النواخذة والشباب

0

تواصل لجنة التراث البحري في النادي البحري الرياضي الكويتي، استعداداتها المكثفة لرحلة إحياء ذكرى الغوص الثلاثين التي ستنظمها تحت رعاية سمو أمير البلاد، في الفترة من 19 إلى 26 يوليو الجاري، بمشاركة سفن الغوص المهداة من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد.
وأشار رئيس اللجنة علي القبندي في تصريح صحافي أمس الى أن اللجنة ستقيم مساء اليوم الأربعاء بدءا من الساعة الخامسة والنصف مساء فعالية “الهباب والشونة” التي تشمل تنظيف السفن وتهيئتها لرحلة الغوص بإشراف مشرف عام الرحلة النوخذة حامد السيار، وذلك في نقعة النادي بالسالمية. وبين بأن مرحلة “الهباب” تتمثل في قيام الشباب بتنظيف السفن من الأسفل ودهنها بالزيت، تليها مرحلة “الشونة” بقيامهم بطلي أسفل السفن بمادة “النورة” التي تمنع تسرب الماء الى داخلها.
وأضاف أن عملية ” الهباب والشونة ” كانت متبعة في الماضي،لافتا الى شباب الغوص سيشاركون خلال الفعالية في تقديم فنون بحرية باشراف مستشار اللجنة للفنون البحرية والباحث الشعبي ثامر السيار، وستشتمل على فن ” السنجني ” الذي كان متبعا في الماضي، وهو عبارة عن غناء بحري يؤدى عقب الانتهاء من طـلاء السفينة بـ “الشونة”.
ولفت القبندي الى أن شباب الغوص يخضعون حاليا لدورة تدريبية في المعسكر المقام في مقر النادي، تشمل الجوانب النظرية والعملية إلى جانب تدريبات اللياقة البدنية لتأهيلهم على التأقلم مع الأجواء الصعبة لرحلة الغوص وحرارة الجو وتحمل المسؤولية وفي مدى الإلتزام الكامل بلوائح الرحلة وتعليمات النواخذة والجعدية والمجدمية .
وذكر أن اللجنة سبق لها أن أقامت دورة تدريبية ابتداء من مارس الماضي لتأهيل النواخذة والجعدية والمجدمية وهم من الشباب البحارة الذين سبق لهم المشاركة في رحلات الغوص الماضية والمؤهلين لهذه المناصب.
وأعرب القبندي عن تقدير النادي واعتزازه بالرعاية البلاتينية لبنك الخليج الذي قدم وما زال يقدم دعمه الكبير والمتميز لهذه الرحلة وعلى امتداد السنوات الماضية إلى جانب الرعاية الرسمية من قبل مؤسسة البترول الكويتية، فضلا عن الدعم المقدم من شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − خمسة عشر =