البحر: تنوُّع أنشطة “الوطني” وأداؤه يكرِّسان نجاحه في اقتناص الفرص الكامنة أكدت تحقيق البنك لأعلى درجات التميُّز المصرفي

0

البنك أكد ريادته في تمويل المشروعات الضخمة وخطة التنمية

لديناخطة طموحة تتعلق بالتوسع في الأسواق المتواجد بها في المنطقة

تعليمات “المركزي” ساعدت في ضمان القطاع المصرفي الكويتي وسلامته

مركز البنك ورسملته القوية وحقوق مساهميه تؤهله للاستفادة من الفرص المتاحة

قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني شيخة البحر في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ إن “الوطني” استطاع تحقيق أداء متميز منذ بداية العام، مشيرة إلى أن صافي الأرباح خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ارتفع بنسبة 14.3% مقارنة بالفترة ذاتها من 2017.
وأضافت البحر أن هناك نوعان مهمان من الصفات المميزة التي تمنحنا المزيد من اليقين حول آفاق عملياتنا التشغيلية، الأولى تتمثل بربحيتنا التي كانت مدفوعة بشكل رئيسي بأنشطتنا الأساسية، حيث سجلت صافي الإيرادات التشغيلية نمواً بنسبة 8.5% على أساس سنوي، والثانية تنوع الربحية في مختلف الأنشطة والقطاعات والنطاق الجغرافي.
ولفتت البحر إلى أن الخدمات المصرفية الدولية للبنك ساهمت بنحو 30% من أرباح مجموعة بنك الكويت الوطني، فضلاً عن مساهمة بنك بوبيان بنسبة 9% في أرباح المجموعة، مشيرة إلى أن هذه المعدلات بفضل التنوع الكبير في أنشطة البنك وأدائه الصلب الذي يعكس نجاح المجموعة في الاستفادة من الفرص الكامنة في العديد من قطاعات الأعمال و في كافة الأسواق الموجودة فيها.
وأكدت البحر أن الوطني يتمتع بمركز جيد يؤهله الاستفادة من الأنشطة المطروحة في الكويت بدعم من ما يتمتع به من رسملة قوية وقاعدة حقوق مساهمين كبيرة.
من ناحية أخرى، أشادت البحر بإجراءات بنك الكويت المركزي خلال السنوات الأخيرة، والتي كانت موجهة نحو ضمان صلابة القطاع المصرفي، حيث طلب من كافة البنوك تأمين مخصصات والتأكد من استعداد الجميع لأي نتائج غير متوقعة في السوق. واعتبرت أن تعليمات وإرشادات “المركزي” ساعدت كثيراً في ضمان سلامة القطاع المصرفي في الكويت.
في سياق آخر، تحدّثت البحر عن دور البنك في خطة التنمية والمشروعات الأخرى في البلاد، وقالـت إن السـوق يزخـر بالعـديد من المشروعات الضخمة التي تساعد البنوك على الإقراض، وتعزيز محافظها، مشيراً إلى أن الوطني استطاع أن يكون رائداً كمستفيد وممول رئيسي للمشروعات الضخمة وخطة التنمية في الكويت.
وأكدت البحـر علـى سعي الحكومة في مواصلة خطط الإنفاق الرأسمالية، لاسيما مع ارتفاع معدل تنفيذ المشروعات على أرض الواقع فعلياً.
وفي سؤال عما إذا كان البنك قادراً على مواصلة تحقيق توزيعات أرباح، أوضحت البحر قائلة إن:” “الوطني” معروف بكونه بنكا متحفظا، ونحن فخورون بالقول إننا حققنا مستويات ثابتة من الربحية وتوزيعات الأرباح، عدا عن أن ما يميز البنك هو أسهم المنحة”.
وأعربت عن أملها برفع توزيعات الأرباح، لكنها أشارت إلى أن الأمر يتعلق بالنمو، ولفتت في هذا الصدد إلى أن البنك يضع في أولوياته تعزيز قاعدة حقوق المساهمين، مشيرة إلى أن لدى البنك عمليات في عدة دول بالمنطقة ولدي البنك خطة طموحة بالتوسع في تلك الأسواق.
وحول وجود أي نية للبنك للعودة إلى الأسواق لزيادة رأسمال أو إصدار سندات كما فعل سابقاً، أجابت البحر أن لدى “الوطني” الكثير من الخيارات في هذا الخصوص، وهو إما الاستعانة برأس المال الأساسي، أو التوجه للسوق، وهو ما سبق أن قام به وحقق نجاحا كبيراً، مشيرة إلى أن اسم بنك الكويت الوطني يمثل عامل جذب وهدف للجميع، فضلاً عن أن البنك يتمتع بواحدة من أعلى التصنيفات الائتمانية في المنطقة، بالتالي فإن الجميع مهتم للغاية بالمشاركة في إصداراته.
وأضافت أن الخطة موجودة، ومتى ما استدعى الأمر أن يتوجه البنك للسوق، سيفعل، لكنها نفت أي قرارات حالية للتوجه للسوق الآن حيث يتمتع البنك بمستويات مريحة من الرسملة والسيولة، موضحة أنه لاشك عندما يستدعي الأمر ذلك، سنتوجه للسوق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × خمسة =