أكد عدم وجود قوات أميركية أو إماراتية في أي منطقة من مناطق حضرموت

البحسني لـ”السياسة”: قوات الشرعية اعتقلت 200 من قيادات وعناصر “القاعدة” أكد عدم وجود قوات أميركية أو إماراتية في أي منطقة من مناطق حضرموت

طفلة يمنية أمام خيمة تقيم فيها مع عائلتها بعد فرارهم من المعارك في مديرية نهم قرب صنعاء (أ ف ب)

صنعاء – “السياسة”:
أكد قائد المنطقة العسكرية الثانية في محافظة حضرموت شرق اليمن اللواء فرج سالمين البحسني أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية اعتقلت منذ تحرير مدينة المكلا في 24 أبريل الماضي نحو 200 من قيادات وعناصر تنظيم “القاعدة”.
وقال البحسني لـ”السياسة” إن من بين المعتقلين القيادي الخطير في التنظيم محمد صالح الغرابي، إضافة إلى المطلوب أمنياً سرور، مشيراً إلى أن توقيفهم تم خلال العمليات المستمرة لملاحقة من تبقى من المتطرفين بمدينة المكلا وضواحيها وغيل باوزير والشحر ومناطق أخرى بساحل حضرموت.
ونفى ما تردد عن اعتقال قوات إماراتية في المكلا قيادات سلفية على علاقة بـ”القاعدة”، مضيفاً “إنه لا وجود لقوات إماراتية في المكلا أو بأي منطقة من مناطق حضرموت ولكن هناك تنسيقا بيننا وبين الإخوة في الإمارات في قيادة التحالف العربي بشأن محاربة الإرهاب”.
كما نفى ما تردد من معلومات بشأن وصول قوات أميركية إلى حضرموت خلال الأيام الماضية، مشدداً على أنه “لا يوجد أي أميركيين في حضرموت، ولو كان أحد منهم وصل لكنا علمنا به فنحن قادة عسكريون”.
وأكد أنه بعد العملية الانتحارية التي نفذها أحد عناصر “القاعدة” الخميس الماضي بمنطقة خلف بمدينة المكلا وقتل فيها ستة جنود وأصيب 12 تم تشديد الإجراءات الأمنية لمنع تكرار مثل هذه العمليات الإرهابية”، مشدداً على أن “معركتنا مستمرة ضد الإرهاب ونركز على تثبيت الأمن وملاحقة عناصر القاعدة”.
وأضاف إنه “ضبطنا خلال الأيام الماضية ست ورش ومعامل لصناعة المتفجرات والألغام والأسلحة وتفخيخ السيارات وتفخيخ اسطوانات الغاز، وعثرنا على كميات كبيرة من ذخائر الأسلحة الثقيلة وأجهزة غريبة مفخخة، وحملتنا مستمرة ضد الإرهاب”.
من ناحية ثانية، اتهم قائد اللواء 19 مشاة العميد مسفر الحارثي قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح وميليشيات الحوثي بقصف منشآت حيوية وعدد من القرى في وادي بلحارث بمديرية عسيلان بمحافظة شبوة شرق اليمن خلال الـ24 الساعة الماضية.
وقال الحارثي في تصريح صحافي، أمس، “إن الميليشيات استهدفت بـ20 صاروخاً محطة كهرباء عسيلان وخمس قرى إلا أنه رغم قوة الصواريخ لم تصب أهدافها لكنها أحدثت رعباً شديداً بين أهالي المديرية”.
وإذ حدد ثلاث منصات لإطلاقها “متواجدة في مرتفعات بمديريتي عين وبيحان”، لفت الحارثي إلى أن استخدام الميليشيات لهذه الأنواع من الأسلحة الفتاكة واستهداف الآمنين تنم عن حجم حقدها الدفين، مؤكداً سيطرة اللواء والمقاومة الشعبية على الموقف القتالي في خطوط التماس والمواجهات مع المليشيات واندحار وتراجع وفرار الميليشيات تاركة جثث العشرات منهم.
في غضون ذلك، أكدت مصادر في المقاومة الشعبية بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن أن طيران التحالف العربي شن غارات جوية على تعزيزات حوثية بمنطقة الساقية بمديرية الغيل، موضحة أن ضربتين جويتين استهدفتا أطقماً عسكرية تابعة للحوثيين بمنطقة الساقية جنوب مديرية الغيل.
ولفتت إلى أن ألسنة اللهب شوهدت تتصاعد من المكان المستهدف، حيث تزامن ذلك مع شن طيران التحالف غارات على معسكر العرقوب بمنطقة خولان بمحافظة صنعاء (الريف).
وأفادت مصادر محلية في محافظة الجوف لـ”السياسة” أن المعارك العنيفة بين المقاومة والجيش الوطني من جهة وبين قوات صالح والحوثي من جهة ثانية تواصلت، أمس، في مناطق المتون والعقبة والمصلوب والغيل، ما أدى لسقوط قتيلين من المقاومة وعدداً غير معروف من القتلى والجرحى من قوات صالح والحوثي.