البحوه: 17 في المئة من الشباب الكويتي مدخنون أكدت أن التدخين السلبي بالمنازل يؤذي 38.4 % من الأشخاص

0 82

كتبت ـ مروة البحراوي:

أكدت مديرة إدارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة الدكتورة عبير البحوه أن نسبة التدخين بين الشباب في الكويت تصل إلى 16.7%، كما يتعرض 38.4% من الأشخاص داخل المنازل إلى التدخين السلبي. وقالت البحوه في تصريح صحافي أمس: إن تعاطي الشباب للسيجارة الإلكترونية ضار جدا وقد يودي إلى الوفاة، كما أن تناولها يودي إلى أعراض التسمم والشعور بالقيء والتعرق والدوخة والرعشة والتشنجات.
وأشارت إلى أن الدراسات أثبتت أن احتراق المواد المنكهة في السيجارة الإلكترونية يحدث ضررا على الرئة والأوعية الدموية والقلب والمثانة، مشيرة إلى أن احتراق البروبلين جليكول والجليسيرول، اللذين يتكون منهما سائل السجائر، ينتج مواد قد تؤثر على الخلايا المناعية في الرئتين، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الرئتين وقد يؤثر سلبا على أجهزة اخرى بالجسم. وأضافت أن السيجارة الإلكترونية تعرف تقنيا بـ “الأنظمة الإلكترونية لتوصيل النيكوتين، حيث إنها جهاز يسمح باستنشاق بخار يحمل النيكوتين بدلا من حرق التبغ.
وأوضحت أن السيجارة الإلكترونية تعمل عبر تسخين سائل يُعرف شعبيا بالجوس، ويحتوي عادة على النيكوتين بنسب مختلفة حسب النوع المستخدم ومادتي الجليسيرول وبروبيلين الغليكول، بالإضافة للنكهات وأبخرة المواد العضوية ومعادن ثقيلة مثل النيكل والقصدير والرصاص. وأكدت أن كثير من المنتجات في الأسواق تحتوي على مواد زيتية ومسرطنة وسامة وغير معلن عن وجودها كما انه وجدت مادة النيكوتين في كثير من المنتجات المعلن عنها (خالية من النيكوتين)، حيث إن مادة النيكوتين لها أضرار بالغة على فئة المراهقين والشباب، حيث إنها تسبب ضررا على تطور الدماغ، لافتة إلى أن هذه المادة تصيب أجزاء الدماغ الخاصة بالانتباه والتعليم والمزاج، كما أن استخدام النيكوتين في سن مبكرة يودي الى زيادة فرص الادمان.

You might also like