“البديل الأسطوري” يخلف مورينيو في مسرح الأحلام سولسكاير: يونايتد في قلبي... والعودة إليه أمر مبهر

0 79

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي امس عن تعيين النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرباً مؤقتاً للفريق الأول.
عبر أولي جونار سولسكاير، المدرب المؤقت لنادي مانشستر يونايتد، عن سعادته بالعودة من جديد للشياطين الحمر، بعد رحيل البرتغالي جوزيه مورينيو.
وقال سولسكاير في تصريحات لموقع ناديه، فور تعيينه “مانشستر يونايتد في قلبي، والعودة إليه في هذا المنصب أمر مبهر”.
وأضاف “أتطلع بالفعل للعمل مع هذه المجموعة من اللاعبين الذين يتمتعون بمواهب هائلة، كما هو حال الجميع في النادي”.
من جانبه، قال إد وودوارد، نائب الرئيس التنفيذي للنادي “سولسكاير من أساطير مانشستر يونايتد ويملك خبرات هائلة، سواء داخل الملعب أو في عالم التدريب”.
وأردف “تاريخه في مانشستر يونايتد يعني أنه يعيش ويتنفس الثقافة التي تشبع بها هنا، والجميع في النادي سعيد بعودته، إلى جانب عودة مايك فيلان للجهاز الفني للشياطين الحمر”.
وأتم “نحن واثقون بقدرة الجهاز الفني الجديد على إعادة وحدة اللاعبين والجماهير، وهو ما نطمح إليه في النصف الثاني من الموسم”.
وكان يونايتد قد نشر مقطع فيديو على موقعه الرسمي (نشر الفيديو صباحاً ثم تم حذفه) للهداف الدولي السابق يحتفل بهدف الفوز على بايرن ميونيخ الألماني في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999، مرفقاً اياه بتعليق “أشهر الأمسيات في مسيرة أولي” الذي يشرف منذ 2015 على فريقه السابق مولده.
وتعززت فرضية عودة إبن الـ45 عاماً للفريق الذي دافع عن ألوانه من 1996 حتى 2007، بعدما غردت رئيسة الوزراء النرويجية إيرنا سولبرغ قائلة “يوم عظيم لكرة القدم النرويجية. حظا سعيداً في مهمة السيطرة على الشياطين الحمر”.

مسيرة المدرب الجديد
ويعتبر سولسكاير من أبرز اللاعبين الذين دافعوا عن ألوان يونايتد خلال حقبة المدرب الأسطوري الاسكتلندي أليكس فيرغوسون، إذ سجل 128 هدفاً في 367 مباراة خاضها بقميص “الشياطين الحمر” خلال المواسم العشرة التي أمضاها معهم بعد انتقاله الى “أولدترافورد” عام 1996 من مولده بالذات.
وتوج النرويجي مع يونايتد بعشرة ألقاب، بينها الثلاثية الشهيرة (الدوري والكأس ودوري الابطال) عام 1999.
واعتزل صاحب الوجه الطفولي اللعب عام 2007 بعدما عانى من الإصابات المتكررة، لاسيما في الركبة ولم يلعب الا قليلا في السنوات الأربع التي سبقت اعتزاله، واعتبره فيرغوسون أفضل مهاجم احتياطي في تاريخ النادي وحتى في العالم. وكان سولسكاير بطل فوز “الشياطين الحمر” بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1999 بتسجيله هدف الفوز في مرمى بايرن ميونيخ الألماني (2-1) بعد دخوله بديلاً في المباراة النهائية.واضطلع بعد اعتزاله بدور المدرب في فرق الفئات العمرية قبل أن يستلم الاشراف على مولده للمرة الأولى بين 2011 و2014، ثم عاش تجربة صعبة مع كارديف سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز عام 2014 حيث اكتفى الفريق الويلزي بتسعة انتصارات في 30 مباراة، ما أدى إلى هبوطه للدرجة الأولى. وأقيل على إثرها النروجي من منصبه في الفريق الويلزي وعاد إلى مولده في 2015 دون أن ينجح في تكرار تجربته الأولى مع الأخير حين قاده إلى لقب الدوري عامي 2011 و2012.

You might also like