البرازيلي أمير سلاما يقدم أزياء بسيطة وعصرية لموسم البحر ألوان نابضة بالحياة ونقوش من الطبيعة

0 27

لم تعد اسابيع الموضة العالمية تقتصر على المدن المعروفة كنيويورك وباريس وميلانو، لان ساو باولو البرازيلية تثبت موسما بعد اخر انها محطة مهمة على القائمة حول العالم عموما، واميركا الجنوبية خصوصا، والدليل على ذلك ارتباط اسماء معروفة بعروض ازيائها، محلية او عالمية كناعومي كامبل التي تعتبر صديقة مقربة لمصمم الازياء البرازيلي المنشأ امير سلاما الذي قدم مجموعته الجديدة لملابس البحر لموسم ربيع وصيف 2018 اخيرا، حيث جمع بين التصاميم النسائية والرجالية على حد سواء، كونها ظاهرة جديدة في عالم الموضة، يضرب من خلالها عصفورين بحجر واحد، ليقدم كغيره، ازياء ترضي الجنسين وتلبي احتياجاتهما في الموسم المقبل، ارتكزت على الالوان النابضة بالحياة والنقوش المستوحاة من الطبيعة كالازهار الورود والطيور، وطبعات مأخوذة من جلد الحيوانات، والتطريزات الناعمة مع الاكسسوارات البسيطة كاللؤلؤ، والخامات والاقمشة الخفيفة الملائمة لموسم الصيف والتي تمنح الاحساس بالانتعاش والخفة، لتكون مجموعة كاملة ومتكاملة تتماشى مع خطوط الموضة وتعبر عن بصمته كونه بدأ مسيرته في عالم تصميم الازياء كاختصاصي في ملابس البحر.
ولد سلاما في البرازيل، واختار دراسة التاريخ، غبر انه لم يجد نفسه على مقاعدها وقرر الانخراط في عالم الموضة وصرعاتها، خصوصا ان والده كان يعمل في هذا المجال؛ انتقل الاب الى البرازيل عندما اكمل الـ 20 من عمره وعمل في صناعة الاقمشة قبل ان يفتتح معمله الخاص بعدها بفترة قليلة، وبالفعل افتتح علامة تجارية خاصة به بمساعدة زوجته، واطلق عليها اسم «روزا شا»، ليصبح رسميا مصمما للازياء ومزينا ومالكا لعلامة خاصة، وتمكن من اثبات موهبته وقدراته في ابتكار هوية وخط في مجال التصميم، لتنتشر ازيائه على صفحات المجلات المتخصصة في البرازيل مثل «فوغ» و»إيل» و»هاربرز بازار» و»كوزموبوليتان» ويفتتح بعدها متجرين له، واحد في ساو باولو والثاني في ريو دي جينيرو، ويطلق علامة اخرى تحمل اسمه «أمير سلاما». لم تتوقف شهرة سلاما التصاعدية هنا، لأن عارضة الازياء العالمية ناعومي كامبل زارته في متجره الواقع في ساو باولو بعد ان اعجبت بتصاميمه، حتى انها اصبحت حريصة على المشاركة في عروضه الخاصة على منصة اسبوع ساو باولو للموضة منذ ذاك الوقت، ما يؤكد انه مصمم ازياء محترف وموهوب.
صحيح ان مجموعة امير سلاما قد تبدو آمنة ولا تحتوي على صرعات او صيحات جديدة، لكنها تحمل في تفاصيلها موضة ازياء لا تبطل، لانها تختصر في طياتها الكثير من البساطة والراحة والمعاصرة.
اي انثى انيقة تحب بالتأكيد ان تشتري فساتين انيقة ومريحة تمنحها طلة هادئة ورومانسية وعصرية في آن واحد، تنبض بألوان حيوية ومزية بنقوش مأخوذة من الطبيعة مثل فستان ابيض بأكمام رفيعة وقصة ضيقة حتى الخصر لتصبح واسعة وفضفاضة عند الاسفل، وباللون الابيض المزين بنباتات ملونة مع عقد واقراط من اللؤلؤ البرونزي، او فستان من الموسلين بقصة» V « عند الصدر يجمع بين الصدرية المزدانة بطبعات مأخوذة من الطبيعة وتنورة متصلة باللون البرتقالي المرقعة بالطبعات نفسها، لكن بشكل متقطع ومتباعد، واخر مشابه من حيث القصة ولكن بخلفية سوداء وطبعات على الفستان كله.
قدم مصمم الازياء البرازيلي قصات متنوعة ترضي اذواق الجنس اللطيف بإختلاف اطيافه، لكنه حرص على طابع البساطة والهدوء، مثل فستان من دون اكمام مع تسليط الضوء على منطقة الخصر بحزام رفيع وقصة واسعة عند الاسفل، في حين استخدم الكشكش والطبقات المتتالية في عدد آخر من التصاميم، كزي مكون من قميص بأكمام واسعة وفضفاضة مصنوعة من الكشكش مع تنورة طويلة وواسعة مزينة بحزام من الكشكش، لتكون ازياؤه الخاصة بالبحر تميل الى الملابس الراقية.
كذلك، استوحى سلاما من عروض الازياء للملابس الراقية والجاهزة ملامح معينة، ليؤكد ان تصميم ازياء البحر لا تقلل من اهميته كمصمم ازياء، مثل فستان باللونين الاسود والابيض مستوحى من اشكال هندسية متراصة، وكأنه توب ضيقة بأكمام متوسطة وتنورة واسعة بشقوق تظهر الرجلين، وكأنها قطعة يمكن خلعها قبيل النزول الى البحر للاستحمام.

You might also like