البرلمان اليمني يوجه الحكومة إلى عدم التعاطي مع المبعوث الأممي التحالف: "الحرس الثوري" زوَّد الحوثيين بقدرات نوعية

0 41

عدن – وكالات: وجه مجلس النواب اليمني، الحكومة الشرعية بعدم التعاطي مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، بسبب “مخالفته للقرارات الدولية واتفاق ستوكهولم”.
وذكر المجلس في مذكرة بعثها لرئيس الوزراء معين عبدالملك ليل أول من أمس، أن “ما جرى في موانئ الحديدة من انسحاب أحادي الجانب من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية مسرحية هزيلة وتكرار فج لمسرحية سابقة في 29 ديسمبر العام 2018”.
وأشار إلى أنه تم رفض إعادة الانتشار السابقة في حينها من الجانب الحكومي ومن قبل الجنرال باتريك كاميرت “لأنها كانت مخالفة لاتفاق السويد”.
وأضاف إن “مما يؤسف أنه ما سمي أخيراً بالانسحاب الصوري تم بمباركة غريفيث، في تحدٍّ صارخ للقرارات الأممية ذات الصلة وعلى وجه الخصوص القرار 2216 واتفاق السويد”.
واعتبر أن السياسة المتبعة من قبل غريفيث “لا تساعد على الوصول إلى تحقيق السلام المنشود بل ستؤدي نتائجها لإطالة أمد الحرب ومعاناة أبناء شعبنا وستحول من دون استعادة الدولة ومؤسساتها”.
على صعيد آخر، قال الرئيس عبدربه منصور هادي في خطاب وجهه للشعب اليمني بمناسبة الذكرى 29 للوحدة: إن “الحرب المفروضة على الشعب وتستنزف مقدراته وثرواته، بل وتمتد أخطارها إلى الإقليم والعالم كله”.
من ناحية ثانية، اتهم التحالف العربي ليل أول من أمس، “الحرس الثوري” الإيراني بتزويد الحوثيين بقدرات نوعية، من صواريخ بالستية وطائرات من دون طيار تمكنهم من استهداف أماكن داخل السعودية.
وقال المتحدث باسم التحالف الركن تركي المالكي إن “الميليشيات الحوثية حصلت على قدرات نوعية لا يمكن لأي ميليشيا في العالم أن تحصل عليها” في إشارة إلى الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة.
وأضاف إن “فحص بقايا الطائرات المسيرة ومكونات
أنظمتها يثبت تورط الحرس الثوري في تزويد الحوثيين بهذه القدرات”.
ميدانياً، كشفت المقاومة اليمنية أول من أمس، نفقاً مفخخاً في مدينة الحديدة أقامه الانقلابيون، فيما شن المتمردون قصفاً استهدفت مواقع قوات المقاومة المشتركة، والأحياء السكنية المحررة في مديريتي الدريهمي وحيس في الحديدة.
وفي الضالع، أطلق الجيش أمس، عملية عسكرية واسعة في المناطق الغربية والشمالية لمديرية قعطبة، فيما عمد الانقلابيون إلى تفجير الجسور والطرق الرابطة بين مدينتي قعطبة ومريس شمال المحافظة.

You might also like