البشرية تواجه شبح الانقراض تراجع جودة السائل المنوي يخفض معدلات الإنجاب

0

ثمة طرفة متداولة عن احصاء الذكور في العالم، وانهم يواجهون خطر الانقراض، ولهذا تختم الطرفة بدعوة النساء الى المحافظة على ازواجهن، لكن ربما تحولت هذه الطرف الى حقيقة بعد دراسة حديثة نشرت نتئاجها امس، وفيها ان البشرية تواجه خطر الانقراض والسبب في ذلك تدني مستويات الخصوبة عند الرجال جراء سوء السائل المنوي، اذ وفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فقد نبه علماء عبر الدراسة الطبية إلى أن البشرية قد تواجه خطر الانقراض مستقبلا جراء تفاقم مشكلة الخصوبة والتراجع المتواصل في جودة السائل المنوي لدى الرجال، فهي تتراجع على نحو ملحوظ بسبب عوامل عدة، مثل التلوث البيئي والأكل غير الصحي.
وكشف في إحصاءات طبية في بريطانيا عن أن عدد الحيوانات المنوية المتحركة تنخفض بنسبة 1.8 في المئة كل سنة، وإذا استمر التراجع في هذا المنحى فإن الوضع سيزداد سوءًا في أجيال قادمة.
وفي دراسة أخرى اجريت في الولايات المتحدة الاميركية ثبت أن جودة السائل المنوي لدى الرجال تراجعت في خمس مدن أميركية من أصل ست أجري فيها البحث الطبي.
ومن المرتقب أن يجري عرض هذه الأرقام المقلقة بشأن الخصوبة ومستقبل البشرية في مؤتمر علمي بمدينة دانفر في ولاية كولورادو الأميركية.
واعتمدت دراسة أشرفت عليها كلية “سيدني كيمل” الطبية على عينة من 12 ألف رجل طلبوا علاجا لمشكلات في الخصوبة بإسبانيا والولايات المتحدة ما بين عامي 2002 و2017، وتم تقسيم هؤلاء المشاركين إلى ثلاث مجموعات استنادا إلى عدد الحيوانات المتحركة في سوائلهم المنوية.
وبعد متابعة المشاركين طيلة سنوات، وجدت الدراسة أن أفضل مجموعة من الرجال وصل فيها عدد الحيوانات المنوية إلى 15 مليونا، لكن هذا المستوى المتقدم لم يسلم أيضا من التراجع إذ هبط بمعدل 1.8 في المئة على أساس سنوي.
وكشفت النتائج أن عدد من كانوا في المجموعة الأولى الأكثر خصوبة تراجع مع مرور الوقت، فبعدما كانت تضم 84.7 في المئة من الرجال المشاركين، تراجعت هذه النسبة إلى 79.1 في المئة.
وقال الدكتور جيمس هوتالينغ، المعد المشارك في الدراسة:” لم نتوقع أن نرى التراجع في جودة الحيوانات المنوية في إسبانيا والولايات المتحدة”.
اضاف:” إذا استمر هذا الاتجاه، فهناك احتمال أن يصبح المزيد من الرجال عاجزين عن الإنجاب”.
وتعليقا على الدراسة، قال البروفيسور البريطاني تشارلز كنغسلاند، من مركز “كير” للخصوبة:” لا شك في أن تغيير نمط الحياة كان له تأثير كبير، كما هي الحال بالنسبة لنظامنا الغذائي، لأن الرجال يميلون إلى تناول كميات كبيرة من الأطعمة عالية الدهون”.
وفي دراسة أخرى اجرتها كلية الطب” Icahn في Mount Sinai” في نيويورك وطبقت على ما يزيد عن 2500 من متبرعي الحيوانات المنوية، اكتشف الاطباء أن الخصوبة تراجعت على مدى 11 عاما في لوس أنجليس وبالو وبوسطن وهيوستن.
ويُعتقد أن أنماط الحياة غير المستقرة يخفض إنتاج الحيوانات المنوية، في حين أن الدهون المشبعة الموجودة في الوجبات السريعة، تؤثر على الحيوانات المنوية سلبا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 − 3 =