البشير يعتزم المشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة

نيويورك – وكالات: أكد نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق أن مسألة إلقاء القبض على الرئيس السوداني عمر البشير, في مطار نيويورك, في حال مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل, أمر يعود إلى حكومة الولايات المتحدة.
ودعا حق الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية إلى أن تأخذ بجدية المذكرات التي تصدرها المحكمة, بشأن محاكمة المشتبه فيهم, وترحيلهم إلى هولندا, حيث يقع مقر المحكمة.
وقال حق “نحن واضحون هنا, فالأمين العام كرر مرات عدة تصريحات مفادها, أنه يتعين على الدول الأعضاء أن تأخذ بجدية أكثر مذكرات المحكمة الجنائية الدولية, وهناك أيضاً قرارات صادرة من مجلس الأمن الدولي بهذا الخصوص (في إشارة إلى القبض على الرئيس السوداني)”.
وأضاف “لكننا في هذه المرحلة لا نعلم الترتيبات المتعلقة بإلقاء كلمات قادة الدول الأعضاء, وسنستمر من ناحيتنا في التعامل بجدية مع الموضوع, إن قائمة المتحدثين في اجتماعات الجمعية العامة يمكن أن تتغير في اللحظات الأخيرة عن طريق بعثات الدول الأعضاء هنا في نيويورك”.
وبشأن اتفاق الدولة المضيفة الموقع بين الأمم المتحدة وواشنطن, أشار إلى أنه “يجب على الدولة المضيفة منح تأشيرات دخول لجميع قادة الدول الأعضاء في المنظمة الدولية الراغبين في القدوم إلى مقر المنظمة الدولية في نيويورك”.
وجاء تصريح المسؤول الأممي تعليقاً على إعلان نائب مندوب السودان في الأمم المتحدة بأن الرئيس السوداني عمر حسن البشير يعتزم السفر إلى نيويورك ليلقي كلمة أمام الأمم المتحدة في 26 سبتمبر المقبل.
وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة اعتقال العام 2009, بحق البشير, متهمةً إياه ب¯ “ارتكاب جرائم حرب, وجرائم ضد الإنسانية”.