البغيلي: كل شخص يحمل نفسا ثقافيا وأدبيا مرحب به في أن ينضم للملتقى "البيان الأدبي " نظم أمسيته الأولى في المكتبة الوطنية

0 22

نظم ملتقى البيان الأدبي أمسيته الشعرية الأولى بعنوان “الشعر سفير الشعوب والقلوب” بالتعاون مع مكتبة الكويت الوطنية وبمشاركة الشعراء موضي رحال، محمد توفيق، مريم فضل، حمدان العوفي وخلف كلكول، وأدار الأمسية محمد حمود البغيلي.
وقال البغيلي: “إن ملتقى البيان الأدبي ملتقى حديث، وهو مشابه ومقارب للملتقيات والأندية والفعاليات الثقافية في الكويت”.
لافتا إلى أن “الملتقى تحضره مجموعة من الأدباء والمثقفين والمهتمين”. وتمنى على “كل شخص يحمل نفسا ثقافيا وأدبيا وعنده مشروع ثقافي أن ينضم إلى الملتقى”.
وقال: “نتمنى أن يقدم الملتقى خدمة ثقافية، والمشاركة في صناعة المشهد الثقافي والأدبي في الكويت وخارجها في المستقبل”.
استهل الأمسية الشاعر حمدان العوفي بقصيدة “وادي الرمان”، باختيار متناغم للمفردات:
“أيقنت بأنك ماكرة
وحياتك أمكر ما فيك
حسن في الخد وفي المجل
رسم يغتال محبيك
عيناك قصيدة رحال
يترنم فيك ويحكيك”.
أما موضي رحال فأنشدت بعض القصائد التي تميزت بلغة شعرية مليئة بالرؤى لتقول:
“لا تفتحــوا تــاء الممــــات وتربطــوا تاء الحياة
لا تفتحوا للموت بابا لجهل في عقد الطغاة
يا قدس عذرا أن جرح الشام صيرنا شتات
ماذا سيكتب سابع العوام في عقل الرواة؟
ماذا نقول لقادم الأجيال عن حرب الهواة؟”
وألقى الشاعر خلف كلكول مجموعة من القصائد ومنها “زمن الصبا” ليقول:
“لا حال يبقي كما ترجوه أسماء
دوما يجيء وراء البدء إنهاء
تمضي السنون وجل القوم في ترف
والعمر يمضي وما في الأمر إرجاء
كنت الوسيم الذي تهواه فاطمة
وتشتهي وصله دعد وعفراء”.
وبدت قصائد الشاعرة مريم فضل مع مفردات شعرية منسجمة ففي قصيدة “الشتاء” قالت:
“خلقت فصول الكون مؤرقة
إلا الشتاء بفصله عذب”.
أما في قصيدة “عناقك مربك” تقول:
“أريدك بالسلام وارتجيهم
فأدخل بالسلام على رفاقي
عيون الصاحبات عليك دوني
ويا قهري لصدك واحتراقي”.
أما الشاعر محمد توفيق فألقى مجموعة من القصائد ومنها “لهيب فر من رئتي إليك” و”خانق العطر”، وقال في قصيدة”خانق العطر”:
“يا خانق العطر هل ساءلت أنفاسي
عن دكنة تحتوي نبضي وإحساسي
غيبتني في سماء لست أعرفها
وكم تريق تباريحي على كاسي
يا ملهم الطير تغريدا وتسرية
عمري يؤرجحه سهدي وأجاسي”.

You might also like