البلام: لم أتجاوز … ولن أسمح بالصعود على ظهري جرعة الانتقاد في مسرحية "مبروك ما ياكم" أشعلت "التواصل"

0 9

كتب ـ فالح العنزي:

لم تمض أيام قليلة على طرح الفنان حسن البلام لتطبيق “غروب البلام”، الذي يتيح للمتابعين تحميل ومشاهدة بعض الأعمال المسرحية التي سبق أن قدمها البلام وفريق عمله، منها مسرحية “مبروك ما ياكم” حتى ضجت مواقع “السوشيال ميديا” بردود أفعال متباينة، وهجوم ضار وشرس على الفنان حسن البلام بسبب تحميل بعض المشاهد والحوارات، والتي تم اجتزاؤها بشكل متعمد، وتمحورت في توجيه النقد لبعض المؤسسات والجهات الحكومية، وأيضا بعض مواقع “السوشيال ميديا” التي تهتم بمتابعة أخبار المشاهير ونشر تفاصيل حياتهم اليومية.
من المشاهد التي انتشرت في مواقع التواصل ما يخص وجود بعض الممارسات المخالفة داخل احد المعاهد الدراسية المعنية بالصحة مثل التدخين وخلافه، هذا المشهد على الرغم من أن البلام وفريقه تناولوه بإسلوب كوميدي راق من دون تجريح أو ابتذال، إلا أن بعض الجهات الطبية اعتبرت ما قدم اساءة واتهامات باطلة، وتم التهديد برفع دعوى قضائية.

عقيل الرئيسي طالبه بالاعتذار
أما المشهد الثاني في نفس المسرحية فكان انتقاد لأحد المواقع الشهيرة في السوشيال ميديا التي تهتم بالفضائح، وأنه نقل بعض التفاصيل المتعلقة بالفنانين عقيل الرئيسي وفرح الهادي، مثل رحلاتهما وسفرهما قبل زواجهما، ردود الأفعال الغاضبة تجاوزت المعقول مما أثار غضب البلام، خصوصا فيما يتعلق بانتقاده لمعهد التمريض.
وكان الفنان عقيل الرئيسي طالب حسن البلام بالاعتذار له ولزوجته فرح الهادي، معتبرا أن ما قدم فوق خشبة المسرح شكل إساءة لهما، وطعنا حط من كرامتهما، وقال الرئيسي في فيديو تم تناقله عبر مواقع “السوشال ميديا”: “الموضوع كان واصلني بطريقة مختلفة، صحيح أن للبلام مواقف رجولية كثيرة معنا لن أنساها أو أنكرها”، لكن بعدما شاهدت الفيديو أطالب البلام بالاعتذار، لأن ما قدم فوق الخشبة مس كرامتنا”.
بدوره ظهر البلام في فيديو بثه عبر حسابه الشخصي بموقع “انستاغرام” قال فيه: “إنه كفنان سبق وانتقد الكثير من الجهات الحكومية والمعاهد التربوية وغيرها بشكل راق، وأن معهد التمريض مثله مثل أي جهة أخرى معرض للمخالفات والتجاوزات ومن بينها التدخين، مضيفا: أن البعض حاول الترويج لتقديم شكاوى في ادارة الجرائم الإلكترونية “الغير معنية”، وأن مثل هذا الأمر لم ولن يثنيه عن ممارسة دوره كفنان ملتزم بقانون المسرح في عدم المساس بالذات الإلهية، عدم المساس بالذات الأميرية، عدم المساس بالدين، عدم المساس بدول الجوار والصديقة، عدم المساس بالوحدة الوطنية. مضيفا: “اركد”، ما راح نوقف تمثيل عشان كل واحد أصبح لديه حساب في “تويتر” أو “انستاغرام”؟، سنظل نقول…”. وتابع البلام: “المسرح جهة انتقاد اجتماعي وسياسي، وهو حرية مسرحية من حق الجميع أن يحضر ويتابع خصوصا وأنه لم يتم التطاول بالاسم، رسالتي الى كل شخص معني مهما كانت مكانته او حتى شخص مغمور يريد العودة للأضواء لن أسمح بالظهور على حساب الآخرين ويجب أن ينظر لما يقدم فوق الخشبة بعين العمل المسرحي والكوميدي.

كلمة المحرر

بعيدا عن “تفاهات” السوشيال ميديا ومحاولات البحث عن الشهرة من خلال ضرب “الأسافين” والاصطياد في الماء العكر، فأشعة الشمس لا يغطيها منخل، ولا يمكن للحقيقة أن ترتدي ثوب الزيف، فما قدمه الفنان حسن البلام في مسرحية “مبروك ما ياكم” لم يتجاوز الأخلاق ولم يخدش الحياء ولم يمس الأسماء أو ينتقص من الشخوص، لكن مثل هذه الهجمات لم تعد غريبة، فقد سبق الهجوم على البلام حملة أرادت النيل من الفنان طارق العلي، لكنها باءت بالفشل كما هي الحال مع البلام الذي قدم جرعة من النقد اللاذع والمشروع، وتم تناوله بشكل راق بعيد عن الإبتذال والتجريح ولا يستحق كل هذا الهجوم والتهديد والوعيد، خصوصا من ينتمي للجهات الحكومية او الخاصة، فهي مؤسسات لن تسلم من النقد، بل من واجب ومسؤولية ورسالة الفنان أن يضعها تحت المجهر وينتقدها، وكذلك يثني عليها عندما تؤدي المطلوب منها. فلكل نجوم الكوميديا اقول امضوا في طريقكم وواصلوا عطاءكم ولا تلتفتوا لمن يرتفع “زعيقه” من دون وجه حق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.