البنك التجاري: رزنامة 2019 الجديدة تعكس حقبة مهمة في تاريخ الكويت نوف الصباح: باتت وسيلة لإحياء التراث

0 45

قام البنك التجاري بإصدار رزنامته للعام الجديد للعام 2019 بالتزامن مع انتهاء السنة الميلادية الحالية وقرب حلول العام الميلادي الجديد 2019 ، وقد جاءت رزنامة التجاري للعام الجديد لتعكس في معظم لوحاتها فترة السبعينيات من القرن الماضي التي تعد فترة الازدهار التي عاشتها الكويت، حيث كانت هذه الفترة شاهداً على نهضة كبيرة حدثت في الكويت في مجالات شتى منها الثقافية والفنية والأدبية والاقتصادية والتعليمية.
وقد رأى البنك التجاري الكويتي أهمية إبراز هذه الحقبة بريشة الفنان عبد الرضا باقر من خلال عدد من اللوحات تتناول تطور الحركة الفنية والسينمائية والثقافية والمعيشية ، وكذلك توسع المراحل التعليمية وصوراً أخرى عن الكويت تدل على التطور الحاصل الذي واكب فترة السبعينيات.
وبهذه المناسبة قالت الشيخة نوف سالم العلي الصباح مدير عام – قطاع التواصل المؤسسي بالبنك التجاري الكويتي ” لقد دأب البنك التجاري على إصدار رزنامته السنوية لإبراز محطات هامة في تاريخ دولة الكويت لتصبح مرجعاً هاماً لا ينتهي بنهاية السنة”.
وتابعت أن رزنامة عام 2019 تعكس في العديد من لوحاتها فترات السبعينيات من القرن الماضي والتي تزاحمت فيها الانجازات وانتقلت الكويت خلالها من مرحلة إلى مراحل أخرى هامة في تاريخها، لعل أبرزها استقلال الكويت وقيام المجلس التأسيسي وإصدار دستور للبلاد وغيرها من الأحداث الهامة، منوهة إلى أنه ومع قرب حلول العام الميلادي الجديد ينتظر ويترقب عملاء وغير عملاء البنك التجاري الكويتي إصدار البنك لرزنامته السنوية التي دائماً ما تشكل فصلاً جديداً من جهود البنك ومساعيه المستمرة لإحياء التراث الكويتي القديم وإبراز أحد الحقب الزمنية في تاريخ الكويت ضمن أنشطة المسئولية الاجتماعية الشاملة للبنك.
وكشفت الشيخة نوف الصباح أن رزنامة التجاري وإصداراته وأنشطته وحملاته الأخرى المرتبطة بإحياء التراث الكويتي تضاف إلى تاريخ البنك الطويل وجهوده المكرسة لإحياء التراث الكويتي القديم بهدف تذكير أجيال اليوم والغد بأنماط الموروث الشعبي الكويتي والمحطات الهامة في تاريخ الكويت، وما تعكسه من معاني وعبر يجب أن تظل حاضرة في الأذهان ولا تغيبها عجلة الزمان.
وشكرت الشيخة نوف كل من ساهم في توثيق المعلومات التراثية التي احتوتها رزنامة عام 2019، مؤكدة أن “التجاري” مستمر في مسيرته نحو إحياء التراث الكويتي القديم وأهم الحقب الزمنية في تاريخ الكويت بإصداراته المميزة التي لا تنتهي بانتهاء العام، بل تبقى مستمرة لتُذكر الأجيال القادمة بالماضي القديم وتوثقه حتى لا يذهب طي النسيان، ومتمنية أن يحمل عام 2019 كل الخير والأمنيات الطيبة للجميع .

You might also like