البنك الوطني والهلال الأحمر يواصلان حملة “ساعد تسعد” لدعم الأسرالمتعففة المتطوعون زاروا الصليبخات والجهراء والجليب

0

يواصل بنك الكويت الوطني وجمعية الهلال الأحمر الكويتية الجولات والزيارات الميدانية ضمن حملة “ساعد تسعد” لتوفير احتياجات الأسر المحتاجة. تأتي هذه الحملة في إطار الشراكة الستراتيجية التي تجمع بنك الكويت الوطني وجمعية الهلال الأحمر الكويتية، كما أنها استكمال لسلسلة من المبادرات المشتركة بينهما باعتبار البنك هو شريك الانسانية الستراتيجي للجمعية.
جال المتطوعون على منازل أسر في الصليبخات والجهراء وجليب الشيوخ لتأمين ما ينقصهم من الضروريات الحياتية ليتسنى لهم تمضية شهر رمضان المبارك أسوة بباقي الأسر وممارسة طقوسه من دون التفكير بضيق قدرتهم المعيشية، حيث تضع حملة ساعد تسعد لدعم الأسر محدودة الدخل امكاناتها دعماً للعائلات المتعففة وتمكينها اجتماعيا. وقالت مساعد مدير عام إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني منال فيصل المطر: “إن الزيارات التي نقوم بها مؤثرة جداً، كما أنها تمثل فرصة حقيقية للتلاقي والمشاركة والمؤازرة والدعم. نحن نعتز بأن نقدم من خلال شراكتنا مع جمعية الهلال الأحمر الكويتية هذا الدعم الاجتماعي المطلوب والمؤثر في المجتمع، ونتطلع إلى المزيد من الأعمال على مستوى أشمل من اجل المضي قدما في تنمية المجتمعات وضمان ديمومة تطورها.” وأضافت المطر أن هذه الحملة تقدم دعماً ملموساً للعديد من الأسر، وتغطي المناطق ذات الكثافة السكانية والتي يعاني ساكنيها من ضيق العيش، ونحن في بنك الكويت الوطني نعتز بمشاركتنا ودعمنا لتوفير العيش الكريم لمن يحتاجه.
وأكدت المطر أن بنك الكويت الوطني يبقى الداعم الأكبر للمبادرات الانسانية، وتأتي مساهمة بنك الكويت الوطني في هذه المبادرة استكمالاً لشراكته مع جمعية الهلال الأحمر والتي تعاون معها في حملات مشابهة في مجال الصحة والتعليم.
يحافظ بنك الكويت الوطني على موقعه القيادي بين المؤسسات المصرفية في القطاع الخاص على الصعيد الإنساني، من خلال التزامه بدعم الهيئات والجمعيات الإنسانية والمبادرات الاجتماعية على اختلاف أهدافها على غرار جمعية الهلال الأحمر الكويتي والتي لها بصمات إنسانية واضحة وتضطلع بدور كبير في هذا المشروع.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 − 18 =