البنك الوطني يدعم أنشطة وفعاليات الجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم

0

قدّم بنك الكويت الوطني رعايته السنوية للجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم “KALD” بهدف دعم الطلبة الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة وصعوبات التعلم. وتتضمن الرعاية نشاطات وفعاليات تربوية وترفيهية لهذه الفئة من الطلبة.
وفي هذه المناسبة، استقبلت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني شيخة البحر رئيسة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم KALD آمال الساير، حيث نوّهت بدور الجمعية في دعم الطلبة والشباب وتحفيزهم وتشجيعهم على إبراز مواهبهم. وأكدت البحر على التزام الوطني بخدمة المجتمع والمضي قدما باستراتيجيته لتنميته ليكون بذلك المؤسسة السباقة محلياً في توظيف مبادراتها الاجتماعية واستثمارها من اجل تحقيق التنمية المستدامة. ومن هذا المنطلق يأتي دعمنا المتواصل لجمعية ” KALD” التي تأخذ على عاتقها الاستثمار بقدرات الطلبة ذوي صعوبات التعلم وتطويرها.
وأضافت البحر أن الوطني ملتزم بأداء دوره الاجتماعي ودعم الفعاليات الإنسانية والخيرية والتعليمية، مشيرة إلى أن هذه الرعاية المستمرة على مدى سنوات تأتي في إطار الدعم المتواصل للجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم التي تنسجم أهدافها مع رسالة البنك الاجتماعية الساعية إلى دعم مختلف شرائح المجتمع وتحديداً الأطفال ممن يعانون صعوبات التعلم، وتزويدهم بالدعم النفسي والاجتماعي المطلوب.
وعن أهداف الفعاليات التي تنظمها”KALD” والخاصة بالشباب قالت الساير “إن KALD تسعى للارتقاء في اهدافها من خلال العمل الجدي والصادق في مساندة الطلاب ذوي اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة وصعوبات التعلم نفسيا واجتماعياً وأكاديمياً من خلال العمل على ثلاثة محاور وهي الطالب والمعلم والأسرة. وأوضحت الساير أن KALD تهدف من خلال فعالياتها إلى استقطاب أكبر عدد من الطلبة والطالبات ممن يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة وصعوبات التعلم وتوفير العناصر النفسية والمعنوية التي يحتاجونها من خلال اسلوب تعليمي متطور وهادف. وقد أشادت بالتعاون المتواصل لبنك الكويت الوطني ودعمه لأهداف الجمعية ونشاطاتها التطوعي من خلال التزامه السنوي مع الجمعية وحرصه على نجاح ووصول مبادرتنا إلى أكبر شريحة ممكنة من الشباب والطلاب من هذه الفئة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة − 7 =