“البيئة”: 81 % موافقون على تخصيص منهج تربوي للتوعية بأهمية المياه 64 % لا يعرفون شيئاً عن مخالفة الإسراف في غسيل السيارات

0 27

دعت الجمعية الكويتية لحماية البيئة الى تخصيص منهج تربوي وتعليمي للتوعية باهمية المياه في الكويت مؤكدة على أهمية حملات الترشيد والتوعية لغرس قيمة الترشيد في نفوس المواطنين والمقيمين.
وقال عضو ادارة البرامج والانشطة بالجمعية عبدالله الزيدي في تصريح صحافي أمس: إنه خلال تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة بزيادة كفاءة استخدام المياه في جميع القطاعات زيادة كبيرة وضمان سحب المياه العذبة وإمداداتها على نحو مستدام من أجل معالجة شح المياه، والحد بدرجة كبيرة من عدد الأشخاص الذين يعانون من ندرة المياه، بحلول عام 2030، قامت الجمعية بحملة استطلاع الرأي وقياس الوعي بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة ولجنة الدفاع عن البيئة في جمعية المحامين الكويتية بمشاركة 200 شخص بمحاور عديدة عن استهلاك المياه العذبة وسلوكيات الترشيد في المنزل.
وبين الزيدي أن هذه الاستبيانات الموجهة ستكون حجر اساس لطبيعة التعاونات المستقبلية مع وزارة الكهرباء والماء، ففي السؤال عن “رأي الجمهور في حملات الترشيد لغرس فكرة الترشيد في الاستخدام في نفوس المواطنين والمقيمين” كانت الاجابة 81 في المئة غير كافية وفقط 18 في المئة يرى انها ذات أهمية في رفع نسبة الوعي الاستهلاكي، كما وافق 88 في المئة من المشاركين في استطلاع الرأي وافقوا على تخصيص منهج تربوي وتعليمي للتوعية بأهمية المياه في الكويت “وفقط 9 في المئة غير موافق”. وأفاد الزيدي بأن وزارة الكهرباء والماء طبقت القانون في مخالفة الاسراف في المياه في غسيل الشارع او غسيل السيارات وكانت الحملة الاعلامية للوزارة بأهمية المحافظة على المياه من الهدر وباستخدام الطرق البيئية السليمة لاستهلاك المياه، وكانت اجابة المشاركين في الدراسة الاستبيانية بان 35 في المئة فقط يعرف مخالفة الاسراف في المياه و64 في المئة لا يعرفها وهي 500 دينار.
وتضمن الاستطلاع سؤالاً حول “هل تعتقد أن أسعار المياه العذبة في الكويت من عوامل الاسراف في الاستهلاك؟ حيث رأي 32 في المئة فقط أنها من عوامل الاسراف بينما رفض 52 في المئة هذا الرأي.
واشار الى انه لحل هذا المشكلة طرحنا زيادة تعرفة المياه للتقليل من الاسراف والهدر فوافق 33 في المئة واعترض على هذا الاقتراح 65 في المئة، وعند السؤال عن الاستهلاك اليومي للمياه “يجد الاغلبية ب41 في المئة بأن الاستهلاك متوسط و31 في المئة يختلف استهلاكه الشخصي بين فصلي الصيف والشتاء و18في المئة يرى أن الاستهلاك قليل.
وذكر أن الكويت تواجه ضغطا شديدا في استهلاك المياه، لافتا الى أن البلاغ الوطني الأول للكويت بشان تغير المناخ حدد استهلاك المياه في عام 2011 باجمالي 1202 مليون متر مكعب، ويجدر الاشارة الى هيمنة القطاع السكني وقطاعات الزراعه على الطلب الكويتي من اجمالي المياه مع حصة صغيرة فقط مخصصة للتطبيقات الصناعية.

You might also like